الرئيسيةتقاريرمجتمع

حجز 40 ألف قرص مهلوس بميناء طنجة

كلاب بوليسية كشفتها داخل سخان كهربائي

طنجة: محمد أبطاش

أفادت مصادر مطلعة بأن عناصر الأمن الوطني بتعاون مع مصالح الجمارك بميناء طنجة المتوسط تمكنت، عشية أول أمس الاثنين، من إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية، وحجز ما مجموعه 40 ألفا و806 أقراص طبية مخدرة كانت موجهة نحو المغرب انطلاقا من الخارج. وكانت عمليات المراقبة الحدودية والتفتيش الدقيق باستعمال الكلاب المدربة للشرطة أسفرت عن ضبط هذه الشحنة من المؤثرات العقلية، مخبأة بعناية داخل سخان كهربائي على متن سيارة نفعية مرقمة بالخارج، مباشرة بعد وصولها على متن رحلة بحرية قادمة من أحد الموانئ الإسبانية، كما مكنت أيضا من توقيف سائق السيارة، وهو من جنسية مغربية ويبلغ من العمر 40 سنة.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي، الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع الامتدادات المحلية والدولية لهذا النشاط الإجرامي العابر للحدود الوطنية، وكذا توقيف كافة المتورطين الضالعين في ارتكابه. وتندرج هذه العملية الأمنية في سياق المجهودات المكثفة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لمكافحة التهريب الدولي للمخدرات، وتحديدا الاتجار غير المشروع في المؤثرات العقلية المهربة انطلاقا من خارج المغرب.

وكشفت مصادر أن هذه العملية، الأولى من نوعها منذ أشهر، والتي تستهدف القرقوبي بالأخص، على اعتبار أنه السبب الرئيسي وراء عدد من الجرائم بالبوغاز وغيرها من المدن الجهوية، من المرتقب أن تطيح بعدد من الرؤوس سواء من حيث تتبع وجهة هذه المخدرات، وكذا الأباطرة الذين كانوا ينتظرون تسلم هذه المخدرات بغرض إعادة توزيعها أو ترويجها، خاصة وأن كل العمليات التي قامت بها المصالح الأمنية بالبوغاز، أظهرت استعمال المسنين أحيانا وقاصرين بل أحيانا متزوجين، بغرض تمويه المصالح الأمنية التي تتابع عن كثب جميع تحركات المهربين في هذا الشأن.

وتأتي هذه العملية، أياما فقط بعد حجز كميات أخرى لدى شبكة تتخذ من منطقة اكزناية بطنجة، منصة لها للترويج، حيث تمكنت عناصر أمن طنجة، بمعلومات من مديرية مراقبة التراب الوطني، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 49 و33 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بحيازة وترويج المؤثرات العقلية. وقد جرى توقيف المشتبه فيهما بالمنطقة المدارية «اكزناية»، وهما في حالة تلبس بحيازة وترويج المخدرات، حيث أسفرت عملية الضبط والتفتيش عن العثور بحوزتهما على 1879 قرصا مهلوسا من نوع «إكستازي»، علاوة على مبلغ مالي يشتبه في كونه من متحصلات هذا النشاط الإجرامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى