الرأيالرئيسية

حقيقة الفلسفة تحديدا

لماذا تسبب الفلسفة الصداع للبعض وعند الآخرين إحساسا بالدوار؟ بل هي في عين أناس خطر هدام وهرطقة مضللة وكفر بواح ومخالفة لمعلوم من الدين بالضرورة، كما صرح بذلك «القنيبي»، الواعظ الأردني المشهور، بأنها ليست من العلم النافع، والأجدى أن تلقى في النار فيدفأ بها الناس في برد الشتاء. لماذا يسكَّت الناس بعضهم بعبارة: «لا تتفلسف؟»، أو الاستخفاف بالفلسفة فيقولون جدل بيزنطي؟ وهل فعلا الجدل حول منشأ هل البيضة من الدجاجة أو بالعكس، هو مضيعة للوقت؟ لماذا ينظر البعض إلى الفلسفة أنها هذرمة ومضيعة للوقت، ولا علاقة لها بالحياة، كما اعتبر ذلك صديقي الحلبي أبو حسن، الطبيب الجراح المختص في ألمانيا، والذي عاد فاعترف لي بعد ثلاث سنين بأنها كسرت عنده أقفال التقليد وحررت عقله من كل المعوقات، وعرف أنها رحم العلوم، وأنها لا تترك صغيرة ولا كبيرة من أمور العالم إلا ودخلت لتصنيفها ومعالجتها. وهو يفسر لماذا سماها اليونانيون قديما «حب الحكمة»؛ مع هذا فإذا أردت معرفة الفيلسوف فإليك بالمفتاح. فمن رأيتهم يقرؤون بنهم لا يشبعون على جنوبهم وظهورهم وقعودا وقياما، ولو في مصعد أو على الانتظار في بنك، فاعرف أنهم دخلوا محراب الفلسفة فاصطادتهم متعة العقل. ومن رأيت فيه براءة الطفولة وحس الاندهاش وروح الفضول لمعرفة كل شيء، فاعلم أنه اقترب من محجة الفلسفة وبدأ يشم ريحها؛ فروح المعرفة والنهم لتعلم المزيد ومن كل شيء هي روح الفلسفة؛ فمن الأفضل معرفة الشر على أن لا تعرف شيئا كما يقول الفلاسفة.

مقالات ذات صلة

إذا ما هي الفلسفة؟ يبدو أنه لا يوجد اتفاق حولها؟ لذا فأي سؤال وكأنه يشكل بداية خاطئة، ولكن معظم البدايات العظمى تبدأ من السؤال الخطأ أو الجواب الخطأ. وعلى كل حال فقد أعلن «كارل ماركس» موت الفلسفة، ولكن الإيطالي «غرامشي» قال إن كل واحد منا فيلسوف ولكن بطريقته الخاصة. وفي يوم اعتبر «أفلاطون» أن العالم سيكون بخير لو حكمه الفلاسفة، وهي المعروفة بنظرية الوصاية، ولكن «روبرت دال» في كتابه «الديموقراطية ونقادها» يعتبر أن هذا مستحيل وطوباوي ونظري، وبعض الفلاسفة يرون أن كل المعرفة سطحية وغير يقينية، مثل بركلي، ولا يوجد معنى لأي شيء. أما «برتراند راسل» فقد وصف الفلسفة بأنها تلك المنطقة التي لا اسم لها بين التيولوجيا والعلم مكشوفة للهجوم من الطرفين. فالعلم يرى الفلسفة غير تفصيلية وغير واضحة، والدين يرى الفلسفة معرفة شكاكة مزعزعة. وبقدر وضوح ويقينية أجوبة الدين، بقدر إدخال الفلسفة السؤال والشك لمحتوى كل شيء، بما فيه الدين. وفي يوم تناقشت امرأة مع زوجها فقالت: أليست الفلسفة ببساطة هي ما يفعله الفلاسفة؟ أجابها زوجها: إنها تعريف تحليلي عصري نموذجي للفلسفة. قالت الزوجة: كل الفلاسفة رجال أليس كذلك؟ انتفض الزوج مرعوبا وقال: لا أعلم لست فيلسوفا. قالت الزوجة: إذا أنت بكل تأكيد لست فيلسوفا؟ قال الرجل: لست متأكدا ولم أفكر فيه، ويبدو أنك تعرفين ما هي الفلسفة إذن؟ قالت الزوجة: على قدر معرفتي الفلسفة أنها التفكير بالتفكير. قال الزوج: ولماذا تعتقدين بذلك؟ قالت الزوجة: حسنا فكر في أي شيء يحيط بك، ولو كان سعر أتفه شيء، فأنت تفكر في ما تفكر فيه وكيف تتصرف حياله؟ قال الزوج: معك حق إنه تحري الأشياء بدقة، ولم أكن أفكر بالأمر هكذا من قبل؟ قالت الزوجة: بالطبع لا ولكنها بداية على كل حال. ويقول «كارل ياسبرز»، الفيلسوف الألماني الوجودي: يبدو إن محور تاريخ العالم يمر في القرن الخامس قبل الميلاد باستيقاظ الروح الإنسانية،  وهي فترة تمتد بين 200 و800 قبل الميلاد، حيث انبثقت معظم التعاليم الروحية، مثل كونفوشيوس ولاو تسي في الصين، والأوبانيشاد وبوذا في الهند، وزرادشت في فارس، والعهد القديم التوراة في فلسطين، وهوميروس ومعظم الفلاسفة والتراجيديين في اليونان. ويبدو أن هذه الحقبة كانت مفعمة بالحيوية ونشاط الفكر، وهناك إجماع بشكل عام على هذه البداية، ولكن لماذا انبثقت في اليونان، تحديدا مع القرن السادس قبل الميلاد مع طاليس؟ وفي كتاب «الفلسفة للمبتدئين» يقول «ريشارد أوزبورن» إن اليونان في القرن السادس قبل الميلاد تحولت عبر البحار إلى مركز تجاري ناشط، وبعد طرد التحدي الفارسي والنجاة من العبودية الشرقية، تطور العقل أمام صدمة الطغيان، فأنتج خيرة العقول وبنيت الديموقراطية، وطوروا لغة تحدد المفاهيم ومخروا عباب البحار ونمت الفنون الدرامية. وسيطرت مفاهيم من نوع القانون والضرورة أكثر من الفوضى والعبث، وورثوا الحضارة المينوية من كريت، وأخذوا علم الهندسة من مصر، وعلم التنجيم والتقويم من آسيا الصغرى. وليس هذا كله يقينا أن يكشف سر انبثاق العقل في هذه الأرض الصخرية. ويتعجب المرء اليوم من الفارق بين يونان اليوم وأثينا القديمة، وتلك الأيام نداولها بين الناس.

خالص جلبي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى