الرئيسيةن- النسوة

خطوات ونصائح للحفاظ على صحة رئتيك

تقوم رئتاك بعمل رائع كل يوم. إنهما تزودان نظام الدم بكميات كبيرة من الأكسجين، مما يسمح لك بالعمل واللعب والعيش بشكل جيد، كما تتخلص من ثنائي أوكسيد الكربون والغازات السامة الأخرى غير الضرورية لجسمك.

مقالات ذات صلة

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها، للحفاظ على صحة رئتيك وحمايتهما من الأمراض.

إذا كنت تدخن، احصل على مساعدة للإقلاع عن التدخين. وإذا كنت غير مدخن، فهذا جد مهم لصحتك، فالتدخين هو السبب الرئيسي لأمراض الرئة الخطيرة، مثل سرطان الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن COPD»»، حيث يحتوي دخان السجائر، سواء العادية أو الإلكترونية على أكثر من 4000 مادة كيميائية ضارة، 50 منها أثبتت الدراسات علاقتها بالإصابة بالسرطان.

تجنب التدخين السلبي، فالدخان غير المباشر عبارة عن مزيج معقد من المواد الكيميائية الناتجة عن احتراق التبغ، وهذا الأمر يمكن أن يسبب المرض والموت أيضا. المدخن لا يستنشق ثلثي دخان السجائر، بل يتم إطلاقه في الهواء المحيط، وبالتالي من حوله هم من يستنشقونه.

في ما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتجنب التدخين السلبي:

حظر التدخين في منزلك وسيارتك ومكان عملك.

وضع لافتات عليها «ممنوع التدخين»، في منزلك وسيارتك ومكان عملك.

دعم الأعمال والأنشطة الخالية من التدخين.

التأكد من عدم تعرض أطفالك للتدخين غير المباشر، في الحضانة أو مع الأقارب أو الأصدقاء.

غسل اليدين

اغسل يديك جيدا بالماء والصابون العادي، فالدراسات تشير إلى أن 80 في المائة من أمراض الجهاز التنفسي المعدية الشائعة، مثل نزلات البرد والأنفلونزا، تنتشر عن طريق اليدين. وبالتالي يمكنك تقليل خطر إصابتك بالمرض، من خلال تعلم كيفية غسل يديك بشكل منتظم. وعلم أطفالك أن يغسلوا أيديهم جيدا.

تجنب الصابون والمنظفات المضادة للبكتيريا، فقد تؤدي إلى مقاومة المضادات الحيوية، واستخدم جل غسول اليدين الكحولي عندما لا يكون لديك ماء وصابون.

تلوث الهواء

كن على دراية بتلوث الهواء وساعد في جعل الهواء أكثر صحة، حيث يمكن أن يتسبب تلوث الهواء الداخلي والخارجي في مشاكل صحية، خاصة للأشخاص المصابين بأمراض الرئة. فيمكن للهواء الملوث أن يهيج أنسجة الرئة، أو حتى يدمرها. حتى انخفاض مستوى تلوث الهواء يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية. ويعد الأطفال وكبار السن والأشخاص المصابون بأمراض مزمنة هم الأكثر عرضة للخطر. لهذا إذا كان التلوث الخارجي مرتفعا، فابق بالداخل. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لحماية جودة الهواء الداخلي والخارجي:

في الخارج

لا تترك محرك سيارتك يعمل عندما تكون متوقفا، تجنب استخدام المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية بيتك، وفي حديقتك.

وتجنب استخدام وسائل النقل العمومية قدر المستطاع.

في الداخل

تحكم في مستوى الرطوبة في منزلك: على سبيل المثال، استخدم المروحيات الإلكترونية في الحمامات والمطابخ لإزالة الرطوبة. حافظ على الرطوبة النسبية بين 30 و50 في المائة في المنزل.

لا بد من صيانة أجهزة التهوية الخاصة بك: قم بفحص وتنظيف الفرن والمضخة الحرارية ومكيف الهواء المركزي بانتظام، بواسطة متخصصين.

حافظ على نظافة الأسطح المعرضة للرطوبة، مثل الحمامات والدوشات ومعدات المطبخ.

من الضروري أيضا السيطرة على الغبار، سيما إذا كنت تعاني من الحساسية، اغسل الفراش في الماء الساخن وحافظ على السجاد نظيفا وجافا.

ولا تنسى أن تتأكد من تدوير الهواء النقي في منزلك، افتح النوافذ صباحا لتهوية المنزل وتجديد الهواء به.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى