أخبار المدن

درك الدروة يفك لغز سرقة مستوصف صحي بعد أزيد من ثلاث سنوات من الأبحاث

برشيد: مصطفى عفيف

 

 

بعد أزيد من ثلاث سنوات من التحريات والأبحاث التي باشرتها عناصر المركز الترابي للدرك ببلدية الدروة بإقليم برشيد، بخصوص عملية السرقة والتخريب التي تعرض لها المركز الصحي بالدروة، والتي طالت تخريب مجموعة من المعدات الطبية والأجهزة، تمكنت عناصر الدرك، بإشراف من قائد المركز الترابي بالدروة، وبتنسيق مع مصلحة المعطيات الشخصية بالقيادة العليا للدرك، مساء أول أمس (السبت)، من إيقاف شخصين يتحدران من الجماعة نفسها للاشتباه في وقوفهما وراء عملية السرقة والتخريب التي طالت المركز الصحي.

واستنادا إلى مصادر «الأخبار»، فإن فصول هذه الواقعة تعود إلى شهر دجنبر من سنة 2014، حينما تمكن مجهولون من دخول المركز الصحي ببلدية الدروة، وعمدوا إلى سرقة وإتلاف تجهيزات ولوازم طبية وحواسيب، بعدما استغلوا تنفيذ هذه العملية تزامنا مع عطلة نهاية الأسبوع وغياب العمال وقاموا بسرقة كمية من الأدوية وإتلاف بعض الأجهزة بالمركز الصحي، قبل أن يكتشف أحد العاملين بالمركز عملية التخريب والسرقة، ليتم على الفور إشعار السلطات المحلية والدرك الملكي الذي أوفد على الفور فرقة للتحقيق إلى عين المكان، قام أعضاؤها بمعاينة أعمال التخريب ورفع البصمات من مسرح الجريمة بالاستعانة بفرقة خاصة.

هذا ولم تكشف مجريات التحقيقات التي باشرتها عناصر الدرك عن المتورطين، لتبقى الجريمة مقيدة ضد مجهول منذ أواخر سنة 2014، وإلى غاية أول أمس (السبت)، بعد توصل مركز الدرك بنتائج البصمات التي تم رفعها من مسرح الجريمة بالمركز الصحي، وهي النتائج التي مكنت من تحديد هوية أحد المعتقلين بسجن عين علي مومن بسطات والذي يوجد به على ذمة قضية سرقة، ضمن البصمات التي جرى رفعها من طرف فرقة التحقيق من مسرح الجريمة. حينها انتقلت عناصر الدرك، بأمر من النيابة العامة، إلى السجن المحلي بسطات من أجل الاستماع إلى المعتقل، الذي أقر بهوية شركائه، الذين تم إيقافهم تباعا. وصرح المعني بالأمر بأن أحد شركائه كان قد قام بكتابة الحرفين الأولين من اسمه الكامل فوق أرضية إحدى قاعات المستوصف، وهو ما ساعد رجال الدرك الملكي في الوصول إليه وتوقيفه رفقة شريكه الثالث، ليتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة لدى استئنافية سطات، من أجل تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة وتخريب ممتلكات الدولة (مؤسسة صحية)، منها ما هو طبي وأجهزة كانت مسلمة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة ببرشيد، من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق