الرئيسيةتقاريروطنية

دعوات للتحقيق في اقتناء مسؤولين بالحي الحسني

تطالب الأغلبية بمقاطعة الحي الحسني ببذل المزيد من المجهودات من طرف المجلس الحالي للمقاطعة، من أجل تأهيل أحيائها والدفع بعجلة التنمية نحو الدوران، في ظل غياب تمثيلية قوية للمقاطعة بجماعة الدار البيضاء للدفاع عن مصالح السكان والبحث عن مشاريع مندمجة وبرامج أكثر فعالية تخدمهم.

مقالات ذات صلة

 

حمزة سعود

 

طالب أعضاء بأغلبية مقاطعة الحي الحسني، بتدخل الفرقة الوطنية والمجلس الجهوي للحسابات من أجل التحقيق في الاغتناء السريع لعدد من المسؤولين بتراب المقاطعة، على حساب أولويات ومشاكل الساكنة.

وعبر أعضاء الأغلبية، خلال انعقاد دورة يناير، التي تم تأجيلها لعدم اكتمال النصاب، عن رفضهم إلغاء خطوط النقل الحضري 168 و144 و7 و53 مقابل الاحتفاظ بالخط رقم 9، وهو خط واحد للنقل الحضري يصل المنطقة، وتستعمله فئة قليلة من السكان.

ويواجه أعضاء من الأغلبية رئيس المقاطعة بالتجاوزات التي ترافق إصلاح ملاعب القرب بحي النسيم، بعد التأشير على الصفقة الخاصة بها، خاصة أن تعداد ساكنة حي النسيم يتجاوز 45 ألف نسمة، يعانون العزلة لاختراق سكة قطار للحي بأكمله في ظل وجود قنطرة وحيدة تسجل فيها حوادث سير خطيرة، بسبب تخصيصها للدراجات النارية والمارة بشكل مشترك.

وانتقد عدد من الأعضاء في أغلبية المقاطعة، غياب المساحات الخضراء بمقاطعة الحي الحسني، وبحي النسيم على وجه الخصوص، بحيث لا تتجاوز 200 متر مربع في مجمل الحي، بينما تشير إحصائيات المقاطعة إلى وجود أزيد من 1400 متر مربع من المساحات الخضراء بمنطقة النسيم وحدها.

وطرح أعضاء من مجلس مقاطعة الحي الحسني، خلال أشغال الدورة، مشكل الانقطاعات المتكررة للكهرباء بالمنطقة، بسبب دمج عدد من وسائل التزود بالماء والكهرباء مع بعضها البعض ما يشكل قنبلة موقوتة تهدد عشرات المباني السكنية في أية لحظة، في غياب تدخل مصالح المجلس في مواكبة هذه الانقطاعات المتكررة التي ترافق تزود الساكنة بهذه المادتين الحيوتين، والتي قد تتجاوز مدة الانقطاع 6 ساعات في أحيان كثيرة.

واستغرب بعض أعضاء الأغلبية في مواجهة منجزات المكتب الحالي للمقاطعة، استمرار إغلاق القاعة المغطاة بالمنطقة في وجه الساكنة، ووضعها رهن إشارتهم شريطة الاستفادة منها بمقابل مادي للحصص الرياضية، ابتداء من 200 درهم، في ظل انتشار مجموعة من الجانحين في محيطها ممن يستهلكون المخدرات.

وتنتقد الأغلبية غياب عدد من الموظفين عن اجتماعات اللجان ودورات مجلس مقاطعة الحي الحسني، في ظل مهام يضطلعون بها ضمن مكونات المجلس، بحيث انتقد عدد من الأعضاء أيضا تأخر تسليم أدوية السكري إلى المرضى الذين يعانون من مضاعفات داء السكري بشكل متواصل.

وانتقدت الأغلبية المسيرة لمجلس المقاطعة، في مواجهة الرئيس الطاهر اليوسفي، غياب تمثيلة المجلس، في جماعة الدار البيضاء، من أجل إيجاد حلول عاجلة لمشاكل الساكنة وإخراج مشاريع هيكلية ونموذجية جديدة إلى حيز الوجود، في ظل اكتظاظ داخل الفصول الدراسية يفوق 60 تلميذا في فصل واحد بمدرسة ابن تومرت.

من جانبه قال الطاهر اليوسفي، رئيس مقاطعة الحي الحسني، خلال أشغال دورة يناير، إن المشاكل العقارية والبنية التحتية والأسواق بالمنطقة عمرت كثيرا بتراب الحي الحسني بسبب تراكمها على امتداد السنوات الماضية، مشيرا إلى وجود مجهودات تبذل من طرف السلطات والهيئات المنتخبة لتعزيز الحي الحسني بعدد من البرامج والمشاريع من الجيل الجديد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى