أخبار المدنالرئيسيةتقاريركواليسمجتمع

دوريات أمنية مكثفة بأحياء هامشية بالشمال لفرض حظر التجوال


متابعات في حالة سراح وإيداع المحرضين على الاحتجاج السجن

تطوان : حسن الخضراوي
قامت السلطات الأمنية بتطوان والمضيق والفنيدق ومرتيل، بمشاركة السلطات المحلية والقوات المساعدة وأعوان السلطة، بدوريات أمنية مكثفة بالأحياء الهامشية، ليلة الخميس- الجمعة، مثل كرة السبع واغطاس والحومة الكحلة والصومال والباريو والديزة..، من أجل فرض حظر التجوال، وتنزيل إجراءات قانون الطوارئ الصحية، الذي أعلنت عنه الحكومة من أجل الحد من انتشار وباء فيروس «كورونا» كوفيد 19.
وحسب مصادر، فإن تكثيف الدوريات الأمنية بهوامش مدن الشمال، أتى بعد تسجيل عدم التفاعل كما يجب مع نداء حظر التجوال، فضلا عن اختيار البعض الاستمرار في التجمعات الليلية، وكذا الخروج إلى الشوارع والأزقة دون غرض مهم، وخارج ضرورة التبضع والعمل والتطبيب.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فقد تم إلقاء القبض على العديد من المشتبه في خرقهم قانون الطوارئ الصحية، طيلة الأسبوع الجاري، وإنجاز محاضر رسمية لهم بأقسام الضابطة القضائية المعنية، قبل التقديم أمام النيابة العامة المختصة التي حولت ملفات إلى المحاكمة، وقامت بمتابعة العديد من الموقوفين في حالة سراح، فضلا عن إحالة من قاموا بالتحريض على الاحتجاجات بالشارع إلى السجن المحلي، لمحاكمتهم طبقا للقوانين الجاري بها العمل.
ومازالت السلطات الأمنية والسلطات المحلية، بكافة مدن جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، تضاعف من جهودها للتنزيل الأمثل لقانون حظر التجوال، ومنع التجمعات التي تتم بالأحياء الهامشية، إلى جانب الحفاظ على سلامة وأمن المواطنين، ومنع استغلال الظرف الاستثنائي من طرف أي جهة كانت، لتحقيق أهداف مالية أو مصالح ذاتية ضيقة.
وكان رئيس النيابة العامة محمد عبد النباوي، أعطى توجيهاته لوكلاء الملك بمحاكم المغرب، بعدم التردد في إجراء الأبحاث وإقامة الدعوى العمومية بشأن المخالفات التي تصل إلى علمهم بشأن تطبيق التدابير التي تتخذها السلطات العمومية في إطار حالة الطوارئ الصحية، واستعمال التدابير الزجرية لردع المخالفين الذين يستهينون بحياة المواطنين وبسلامتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى