إقتصادالرئيسية

رونـو تنقل مصنعا لإنتاج سيارات “سانديرو“ من رومانيا إلى المغرب

اتخذت مجموعة “رونو“ الفرنسية، قرار نقل أحد مصانعها الخاص بإنتاج الجيل الثالث من السيارة نوع “سانديرو“ من رومانيا إلى المغرب.

مقالات ذات صلة

ويأتي هذا القرار الذي من المنتظر أن تعلن عنه المجموعة الفرنسية الرائدة في صناعة السيارات خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تجسيد للقناعة التي تحققت لدى المجلس الإداري لرونو الذي يبحث على أفضل صيغ لنموذج اقتصادي مثالي، يمكنها من تحقيق أعلى نسبة إنتاج بتكلفة متحكم فيها، بان أفضل تجربة استثمارية خاضتها الشركة هي التي ترسم معالمها بالمغرب.

وذكرت وسائل إعلام رومانية أنه لأول مرة تقوم المجموعة الفرنسية بنقل سلسلة إنتاج كاملة لنوع من سياراتها إلى دولة أخرى خارج رومانيا.

وسبق للشركة عام 2012 أن نقلت جزء من إنتاجها لنوع من السيارات من رومانيا إلى المغرب، لتعزز بذلك سلسلة إنتاج سياراتها طراز “لودجي“، “داسيا“، “لوغان“ و“دوكر“، ليتم تعزيز هذه التشكيلة بقرار الشركة توطين مصنعها الخاص والمتكامل بإنتاج نوع “سانديرو“ بالمغرب.

إلى ذلك تبحث الشركة الفرنسية عن إمكانية استمرار خط إنتاجها بميوفيني لنوع من السيارات تضمن لها قيمة مضافة تقيها احتمال تسجيل الخسائر، إلى جانب الطراز الاقتصادي “لوغان” الذي يبقى الأكثر مبيعا في رومانيا.

وبالرغم من سعي مجموعة رونو إلى تنويع أماكن توطين مصانعها بعدد من دول العالم، إلا أن تجربتها في المغرب تظل متميزة واستثنائية، ومغرية بالمزيد من الاستثمار وتوسيع خطوط الإنتاج. خصوصا مع ما يوفره المغرب من بنية تحتية مؤهلة ورائدة، سواء بالمناطق الصناعية بطنجة والدار البيضاء والقنيطرة، أو بسلاسة النقل والتنقل، إضافة إلى موقعه الجغرافي الاستراتيجي الذي يتميز به المغرب بحكم قربه من مختلف الأسواق الدولية، وحرصه الدائم على تعزيز ذلك باتفاقيات تجارية متنوعة، متقدمة وطموحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى