الدوليةالرئيسية

سلطات الانتخاب الأمريكية تنفي وجود أدلة على أصوات ضائعة أو معدّلة

نفت السلطات الانتخابية الأمريكية وجود أدلة على فقدان أصوات أو تعديلها، أو على وجود عيوب في الأنظمة الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية.

وقال مسؤولون فدراليون ومحليون في الولايات عملوا على تأمين الانتخابات في بيان يتعارض مع ادعاءات الجمهوريين والبيت الأبيض، إن “انتخابات الثالث من نونبر كانت الأكثر أمانا في التاريخ الأمريكي”.

وقالت هذه السلطات المحلية والوطنية المكلفة بأمن الانتخابات، وبينها خصوصا وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي، في بيان مشترك، إنه “لا توجد أدلة على أن أي نظام انتخابي حذف أو فقد أصواتا أو عدلها أو تم اختراقه بأي شكل من الأشكال”.

وتابع بيان السلطات الانتخابية “رغم علمنا بأن العملية الانتخابية لدينا تشكل موضوع الكثير من الادعاءات التي لا أساس لها وحملات التضليل، يمكننا أن نؤكد لكم أن لدينا ثقة مطلقة في أمن انتخاباتنا ونزاهتها”.

ووفقا لوسائل إعلام أميركية، فإن ترامب يفكر في إقالة وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية كريس كريبس الذي كان رفض تهما بالتزوير تشكك في فوز بايدن.

ويرفض ترامب الاعتراف بهزيمته أمام الديمقراطي بايدن، ورفع بدلا من ذلك عدة دعاوى قضائية في ولايات حاسمة، لمحاولة دعم مزاعمه عن تزوير واسع في عمليات التصويت.

ويركز محامي ترامب الشخصي رودي جولياني جهوده على ولاية بنسلفانيا حيث يتقدم جو بايدن على الرئيس المنتهية ولايته بـ45 ألف صوت، وهو فارق لا يمكن لترامب التعويض عنه إذ تم حتى الآن فرز 98 في المئة من الأصوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى