الرئيسيةتقارير

عمدة طنجة يجتمع باتحاد ملاكي مجمع «البولفار»

طنجة: محمد أبطاش

انعقد، مؤخرا، بالمجلس الجماعي لطنجة، لقاء جمع بين عمدة المدينة محمد البشير العبدلاوي، واتحاد ملاكي مجمع «البولفار»، خصص لتدارس أهم المشاكل التي يعاني منها هذا المجمع، وخصوصا في الجانب المتعلق بتدبير الملك العمومي الموجود داخله، والذي يعتبر منتزها عموميا يطل على فضاءات المدينة في اتجاه البوغاز، حيث تم الترخيص باستغلاله بكيفية عشوائية، مما أدى إلى تعطيل وظيفة تلك الساحة، فضلا عن التشوهات التي أحدثت بالمنطقة بسبب الأشغال العشوائية حسب شكاية اتحاد الملاك.

ونبهت مصادر متتبعة للوضع، إلى أن هذا اللقاء جاء متأخرا بالرغم من ورود العشرات من الشكايات تنبه لهذا الوضع منذ سنة 2014، دون جدوى، مع العلم أن المجمع المذكور، بات يسيل لعاب اللوبيات العقارية نظرا لأهميته وتواجده بوسط المدينة.

وكانت تقارير سابقة، قد كشفت الوضع بهذا المجمع، حيث أشارت إلى أنه تم تسليم رخصة السكن الخاصة بهذا المجمع، إلا أنه وفجأة وجد سكان المركب أنفسهم أمام ظاهرة احتلال هذا الملك بترخيص من الجهات المسؤولة التي سمحت في البداية بإقامة ثلاثة أكشاك في مواقع متفرقة على مساحة 20 مترا مربعا لكل واحد وفق التصميم المسلم للساكنة سنة 2011. وسرعان ما منح الحق لأصحابها للتوسع في المساحة وتحويل أكشاك البيع إلى مقاه ومطاعم على حساب الفضاء العمومي، مما ضيق من مساحة الفضاء العمومي وخلق تشوها مكشوفا يؤثر على واجهة المنظر العام البانورامي الفريد بطنجة.

كما تم السماح بإنشاء محل آخر داخل الفضاء لنفس الغرض، ووضع عدة حواجز للملك الخاص، ولما شعرت الساكنة بالضرر الناتج عن هذا التوسع المخالف للقانون تقدمت بشكاية في الموضوع إلى الوكالة الحضرية وإلى قائد المنطقة وإلى الولاية، مما أسفر عن حضور لجنة مختلطة إلى عين المكان. وبعد معاينتها للوضعية حسب المصادر، امتنعت عن منح الترخيص بالبناء في هذه المواقع.

وبالموازاة مع ذلك، تم التوجه إلى قسم الجبايات بالجماعة الحضرية الذي يقف خلف قرار الترخيص بالاستغلال المؤقت بواسطة محلات مفككة . ويحمل المشتكون المسؤولية للمنعش العقاري الذي قصر في واجبه منذ انطلاق هذا المشروع، فضلا عن الجماعة الحضرية التي منحت الحق في الاستغلال المؤقت دون تشاور مع الساكنة، ولكونها أيضا قد ساهمت في خلق الأجواء المساعدة على منح تلك التفويتات، وذلك من خلال تهميش الموقع المذكور رغم أهميته تضيف المصادر.

إقرأ أيضاً  إغلاق الحدود في وجه رئيس المجلس الإقليمي للصويرة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى