الدوليةالرئيسية

كورونا يكبد السياحة العالمية خسائر تجاوزت 460 مليار دولار في ظرف 6 أشهر

بلغ مجموع الخسائر المرتبطة مباشرة بقطاع السياحة العالمية، التي تسبب فيها تفشي فيروس كورونا، أزيد من 460 مليار دولار عن الستة أشهر الأولى فقط من سنة 2020.

ويرى مراقبون أن هذه الخسائر التي نتجت عن الانتشار الواسع لفيروس كوفيد 19 وما فرضه من إغلاق للحدود ووقف لحركة تنقل الأشخاص والبضائع، تعتبر الأكبر على الإطلاق التي يشهدها قطاع السياحة العالمية، متجاوزة الأزمة المالية التي عاشها العالم عام 2009 بخمسة أضعاف.

وسجلت السياحة العالمية خلال النصف الأول من العام الجاري تراجعا في أعداد حركية السياح بمعدل 65 في المائة، بعدما فرض انتشار الوباء على دول العالم التشدد في اتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الضرورية والقاسية لتطويق الفيروس والحد من انتشاره. حيث تعتقد منظمة السياحة العالمية أن العودة إلى مستوى ما قبل الجائحة على صعيد وصول السياح ستستغرق ما بين عامين وأربعة أعوام.

وأفاد بيان للأمين العام للمنظمة، زوراب بولوليكاشفيلي، أن قطاع السياحة يعول عليه ملايين الأفراد عبر العالم لكسب رزقهم. كما توقع تسجيل تراجع للطلب على خدمات القطاع بنسبة تناهز سبعين في المائة طيلة ما الفترة المتبقية من العام الجاري، خصوصا ما تعرفه عدد من مناطق العالم بأوروبا والهند وأمريكا اللاتينية خصوصا من تفشي جديد ومقلق للفيروس.

وذكر ذات المصدر أن “العودة إلى مستوى 2019 على صعيد وصول السياح ستستغرق ما بين عامين وأربعة أعوام“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى