الرئيسيةرياضة

لاعبو الرجاء يهددون بالإضراب

يوسف أبوالعدل
طالب لاعبو الرجاء الرياضيلكرة القدم بصرف مستحقاتهم المالية العالقة بذمة المكتب المسير للفريق، وذلك بعد حصول الفريق على منحة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بالإضافة إلىمنحة بيع كل من سفيان رحيمي وبين مالونغو لناديي العين والشارقة الإماراتيين.
وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن لاعبي الرجاء ينوون التصعيد وعدم انتظار أعذار جديدة من المكتب المسير للفريق في ظل تأخر صرف المستحقات، بل إن اللاعبين باتوا يفكرون في لغة التصعيد من خلال الإضراب عن رفض إجراء التداريب من أجل إسراع المكتب المسير للنادي الأخضر في صرف مستحقات اللاعبين.
رشيد الأندلسي و أعضاء مكتبه المسير، أكدوا للاعبين أنهم في صدد إعداد الشيكات لكل اللاعبين الذين لهم مستحقات عالقة في ذمة الفريق، خاصة القدماء منهم، لكن التأخير جاء لضرورة تحديد المبالغ المحددة لكل لاعب، التي تختلف من اسم لآخر، بسبب عدد المباريات التي خاضها كل لاعب والاستحقاقات التي دافع فيها عن قميص الرجاء، ناهيك عن اختلاف عقود اللاعبين رغم أن الجميع يحمل القميص نفسه.
وأضاف مصدر الجريدة أن المكتب المسير وعد اللاعبين بصرف المستحقات مباشرة بعد مباراة شباب الرياضي السالمي التي خاضها اللاعبون أمس (الجمعة) برسم الجولة الثالثة من الدوري الاحترافي، إذ من المرتقب أن يكون الأسبوع المقبل، موعدا لصرف جميع مستحقات اللاعبين، فيما سيستثنى اللاعبون الجدد لعدم وجود متأخرات في عقدهم مع النادي.
وكان الرجاء تنفس الصعداء خلال الصيف الحالي، بعد حصول الفريق على سيولة مالية من مجموعة من الاتجاهات سواء عبر بيع لاعبيه مالونغوأو رحيمي، أو فوز الفريق بكأس محمد السادس للأندية الأبطال، أو كأس «الكونفدرالية» الإفريقية، وهي كلها مداخيل جعلت الفريق يبتعد تدريجيا من أزمته المالية التي جعلته يعيش العديد من المشاكل مع لاعبيه وجماهيره أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى