الرئيسيةرياضة

لقجع: «على حكام الملاعب تطبيق القانون وفضح أي ضغوطات»

طالب فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، باستقلالية التحكيم في تدبيره اليومي والاستراتيجي داخل الملاعب المغربية، والاهتمام بتكوين حكام القاعدة على مستوى العصب الجهوية، داعيا إلى ضرورة تطبيق القانون بحذافيره وفضح أي ضغوطات أو ممارسات لا رياضية.

وأشار رئيس جامعة الكرة، في كلمته خلال اللقاء الصحفي للجنة المركزية للتحكيم، المنعقد أول أمس الاثنين، إلى أن كرة القدم الوطنية تجاوزت المرحلة التي قد يتدخل فيها المسؤول الرياضي في التحكيم، وقال: «طبقوا القانون، وأتحدى أي حكم سبق وأن تلقى اتصالا هاتفيا من مسؤول جامعي للضغط عليه، وأدعوكم لمقاطعة ثقافة الماضي، كما أن الحكم يشترط أن يكون بعيدا عن التسيير الرياضي، ويتفرغ لمهامه وتكوينه».

وأبرز رئيس الجامعة ضرورة توفر الحكم على شروط العيش الكريم، والظروف اللوجستيكية والحماية الأمنية، من أجل مساعدته على تأدية مهامه بالشكل الجيد، مؤكدا أنه سينظم لقاء أسبوعيا للحكام بعد نهاية كل جولة من البطولة الاحترافية، بهدف تحقيق مبدأ الشفافية والنزاهة، فضلا عن منح الفرصة أمام الحكام لتقديم توضيحات للرأي العام الرياضي، بخصوص الحالات التحكيمية المثيرة للجدل، مع ضرورة التحلي بالشجاعة للاعتراف بالأخطاء، يضيف لقجع.

وواصل حديثه، قائلا: «لقد حاولت تسريع العمل بتقنية الفيديو المساعد «الفار»، ويعد المغرب البلد الإفريقي الوحيد الذي يشتغل بالتقنية، بطاقم مغربي صرف، وعلينا أن نعمل على تكوين جيل جديد محترف، مع الافتخار بالجيل الحالي الذي يشرف الصافرة المغربية وطنيا وقاريا، كما أننا فخورون بأن الراحل سعيد بلقولة قاد نهائي كأس العالم سنة 1998».

وأكد لقجع أن الخطأ في عالم التحكيم يظل واردا، رغم وجود تقنية «الفار»، لافتا، في السياق ذاته، إلى أن المنتخب الوطني شكل أول المتضررين من تلك التقنية في «مونديال» روسيا الأخير، أمام منتخب البرتغال، عن الجولة الثانية من دور المجموعات، وذلك باعتراف من رئيس «الفيفا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى