إقتصادالرئيسيةمال وأعمالمع المستهلك

مديونية الأسر لدى البنوك بلغت 358.6 ملايير درهم

أفاد بنك المغرب بأن مديونية الأسر لدى البنوك بلغت خلال سنة 2019 ما مجموعه 358.6 ملايير درهم، مسجلة ارتفاعا ب5.1 في المائة مقارنة مع سنة 2018.

وأوضح بنك المغرب في تقريره السنوي حول الإشراف البنكي برسم سنة 2019 أن هذا المبلغ، الذي يشمل الديون المتعاقد عليها مع المؤسسات التشاركية على شكل مرابحة، يمثل ما يقرب من 35 في المائة من القروض التي منحتها مؤسسات الائتمان، بانخفاض نقطة واحدة مقارنة بالسنة الماضية. وأضاف المصدر ذاته أنه نسبة للناتج المحلي الإجمالي، وصل هذا المبلغ إلى 31 في المائة، وهو مستوى مستقر خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى أن البنوك تستحوذ على ما يناهز 84 في المائة من هذه الديون. كما أظهر التقرير ارتفاع جاري التمويلات الموجهة للسكن بنسبة 3.8 في المائة ليصل إلى 226.3 مليار درهم.

وبلغ التمويل العقاري بالمرابحة 5.7 مليار درهم. وانكمش منتوج القروض الممنوحة للسكن بنسبة 3.5 في المائة إلى ما يقرب من 26.3 مليار درهم في 2019، في سياق اتسم بانخفاض عدد المعاملات العقارية بنسبة 10.8 في المائة. ويتعلق هذا الانخفاض بالقروض المدعمة من طرف الدولة (ناقص 35 في المائة)، حيث ارتفعت القروض الحرة بنسبة 2 في المائة.

وأبرز بنك المغرب أنه بالموازاة مع ذلك، انخفض عدد المستفيدين مرة أخرى بنسبة 1.7 في المائة إلى ما يقرب من 67 ألفا و300 زبون، مما يعكس انخفاضا بنسبة 35 في المائة في القروض التي تدعمها الدولة وزيادة بنسبة 11 في المائة في القروض الحرة، مضيفا أن متوسط القروض بلغ 391 ألف درهم في 2019 بانخفاض قدره 7 آلاف درهم عن السنة التي سبقتها.

أما متوسط سعر الفائدة المطبق من قبل البنوك على قروض السكن فقد بلغ 4.45 في المائة، مسجلا انخفاضا ب48 نقطة أساس مقارنة بسنة 2018، بينما شهدت القروض بمعدل فائدة أقل من 6 في المائة زيادة في حصتها بنقطتين لتصل إلى 82 في المائة على حساب القروض بمعدلات فائدة أعلى. كما ارتفع جاري القروض الاستهلاكية بنسبة 4ر7 في المائة ليصل إلى ما مجموعه 132 مليار درهم.

ويهم هذا الارتفاع القروض التي منحتها شركات القروض الاستهلاكية (زائد 7.4 في المائة مقابل 8 في المائة) والبنوك (7.4 في المائة مقابل 6.2 في المائة). ومن ضمن هذا المجموع، بلغ جاري التمويلات التشاركية على شكل مرابحة المخصصة لاقتناء السيارات 776 مليون درهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق