الدوليةالرئيسية

موسكو تقول إن واشنطن رفضت عرضا لإنتاج لقاح مشترك لكورونا

خلُص مسؤول روسي كبير إلى أن رفض الولايات المتحدة الأمريكية العرض غير المسبوق والمتمثل في التنسيق والتعاون مع الجانب الروسي لتطوير وإنتاج لقاح ضد فيروس “كوفيد 19″، يؤكد أنها ليست مستعدة للانفتاح والتعاون.

وذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية، نقلا عن ذات المسؤول الروسي، أن روسيا عرضت على الولايات المتحدة “تعاونا غير مسبوق” في مجال تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، لكن عرضها قوبل بالرفض.

وأكد ذات المصدر أنه بعد رفض العرض الروسي “غير المسبوق” المتوصل به من طرف الوكالة الأمريكية التي تم إنشاؤها بهدف تسريع عمليات البحث والتطوير للوصول إلى لقاح أو علاج لفيروس “كوفيد 19” المستجد، تأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية غير مستعدة للتنسيق والتعاون.

مشيرا في تصريحه لشبكة “سي إن إن” الإخبارية إلى أن “هناك شعور عام بعدم الثقة في روسيا من الجانب الأميركي، ونعتقد أن التقنيات الطبية الروسية، بما في ذلك اللقاحات والاختبارات والعلاجات، لا يتم تبنيها في الولايات المتحدة لهذا السبب”.

من جانبها لم تدع أمريكا مثل هذه التصريحات تمر دون رد، فقد صرحت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، أمس الخميس، قائلة إنه “تم إطلاع الرئيس دونالد ترامب على اللقاح الروسي الجديد”، موضحة أن اللقاحات الأميركية تمر باختبارات “صارمة” للمرحلة الثالثة وبمعايير عالية، في إشارة منها إلى تشكيك واشنطن في فعالية اللقاح الروسي.

كما أن أحد مسؤولي الصحة العامة بالولايات المتحدة الأمريكية أكد أنه “لا يمكن أن تجرب الولايات المتحدة هذا اللقاح الروسي على القردة، ناهيك عن البشر”.

ليظل بذلك إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين الثلاثاء المنصرم عن تسجيل وزارة الصحة الروسية لأول لقاح في العالم ضد فيروس “كورونا”، الأكثر إثارة للجدل والنقاش السياسي أكثر منه الطبي والعلمي.

وقد صرح الناطق باسم منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، بالقول إن المنظمة تتطلع إلى مراجعة التجارب الإكلينيكية للقاح الذي طورته روسيا. مشيرا إلى أن 28 لقاحا من بين أكثر من 150 آخر تجريبيا يجري اختبارها حاليا على البشر، من بينها 6 وصلت إلى المرحلة الثالثة وهي النهائية التي يجري خلالها اختبار المنتج المرشح على مجموعات كبيرة من البشر.

كما أكدت في تصريحات لاحقة أنها “على اتصال بالعلماء الروس والسلطات الروسية وتتطلع إلى مراجعة تفاصيل التجارب”، مضيفة أنها “ترحب بجميع التطورات في الأبحاث الجارية على اللقاحات المضادة -لكوفيد 19- وفي مجال تطوير اللقاحات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى