الرئيسية

موظف جماعي بالخميسات سلم حوالي 300 شهادة إدارية في ظروف مشبوهة

الخميسات: المهدي لمرابط

علمت «الأخبار»، من مصادر موثوقة، أن تقريرا مفصلا رفعته السلطة المحلية بقيادة تيداس إلى النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالخميسات، على خلفية تفجر فضيحة تسليم موظف جماعي قرابة ثلاثمائة شهادة إدارية تتعلق بانتفاء الصبغة الجماعية، إذ من المرتقب جدا أن يصدر وكيل الملك تعليماته، في الأيام القليلة المقبلة، إلى الفصيلة القضائية بالقيادة الجهوية للدرك بالخميسات من أجل فتح بحث في هذا الملف.
وتفجر الملف، حسب مصادر الجريدة، بعد تقدم شقيقة أحد المستفيدين من شهادة انتفاء الصبغة الجماعية، من الموظف المعني بالرغم من كونها معنية بالعقار المرتبط بالشهادة المسلمة، ما خلق حالة من الاضطراب داخل ردهات الجماعة القروية تيداس بدائرة والماس حيث يعمل الموظف المذكور، ليبلغ الأمر إلى قائد المنطقة وعبره إلى عمالة الإقليم التي أرسلت لجنة تفتيش إلى المكتب الجماعي المعني، وقفت على عدم وجود أصول ملفات الشهادات المسلمة، والتي يشترط قبل تمكين المستفيد منها سلك مسطرة معقدة وتحتاج إلى أشهر قبل تسلمها لوجود عدة متدخلين من إدارة المياه والغابات، الأحباس، الأملاك المخزنية والنواب السلاليين بالمنطقة، تنتهي بخروج لجنة مختلطة من ممثلين عنها لمعاينة العقار موضوع الشهادة كونها تهم العقارات غير المحفظة، وكونها غير تابعة لأي منها، قبل أن يعتمدها طالبها كوثيقة تصدرها السلطة المحلية ضمن ملف إثبات الملك لدى العدول ومباشرة إجراءات التحفيظ، قبل أن يرفع قائد المنطقة تقريرا مفصلا عن الحادث إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالخميسات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق