الرئيسيةصحة وتغذيةعالم حواء

نقص هرمون النمو وعلاقته بالإصابة بكورونا

يقلق العديد من الآباء حول مصير أبنائهم مع تفشي وباء كورونا المستجد في جميع بقاع العالم، وبالرغم من أن الفيروس لم يظهر أي أشكال من الخطر على صحة الأطفال، إلا أن الآباء لأطفال مرضى أو يعانون من نقص ما دائما ما يشعرون بالخوف والقلق على أبنائهم غير الطبيعيين، تماما بالنسبة إلى آباء الأطفال الذين يعانون من نقص هرمون النمو. ومن المهم أن نذكر أنه ليس على الآباء القلق، لأنه لحدود الساعة لم تظهر أي دراسات أو حالات لأطفال يعانون من نقص هرمون النمو أثر عليهم فيروس كورونا المستجد بشكل كبير، لأن لا علاقة للفيروس بنقص هرمون النوم.
يعتبر هرمون النمو واحدا من الهرمونات الضرورية في حياة الطفل والمراهق على حد السواء، فهذا الهرمون البروتيني الذي تفرزه الغدة النخامية، هو المسؤول عن تحفيز عملية تكاثر وانقسام الخلايا وإنتاجها بالجسم.
ويلعب هرمون النمو هذا دورا مهما جدا في الجسم، خصوصا في الفترة التي يتم فيها نمو جسم الأطفال، فهو المسؤول الأول عن عملية الطول عند الأطفال والمراهقين، كما يعمل على الزيادة في حجم عضلات الجسم ككل، يساعد في الاحتفاظ بعنصر الكالسيوم المهم لنمو العظام، كما أنه يقوي العظام ويزيد من كثافتها، ويزيد كذلك هذا الهرمون من إنتاج عنصر البروتين في الجسم، ولديه وظائف أخرى ومنها أنه يساعد البنكرياس في القيام بوظائفه، كما يساعد الكبد في امتصاص كمية قليلة من الجلوكوز، ويساعد في نمو الأعضاء الداخلية للجسم، وفي تحفيز عمل الجهاز المناعي.
وكباقي هرمونات الجسم الأخرى فهو معرض كذلك لعدم حدوث إفراز هذا الهرمون بالشكل المطلوب، وأي خلل في إنتاج هرمون النمو يؤدي إلى مشاكل صحية وخيمة، مشاكل في النمو وكذلك مشاكل في السلامة الصحية. ومن بين أهم مظاهر نقص هرمون النمو عند الأطفال والمراهقين، عدم الزيادة في الطول، أي قصر القامة، صغر حجم الجهاز التناسلي عند الأطفال الذكور، الإصابة بمشاكل صحية متعددة، كظهور مشاكل في القلب والشعور بالإعياء، مع انخفاض كبير في الكتلة العضلية. وهناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى نقص هرمون النمو، ومنها الإصابة بأورام على مستوى الجهاز المركزي العصبي، والإصابة بمرض الرضخ،. ومن المهم جدا إجراء فحوصات طبية للطفل، لمعرفة سبب نقص الهرمون، ووصف الأدوية المعالجة لمشكل نقص الهرمون، لتحفيز النمو عند الطفل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق