الرئيسيةمجتمع

هذه حقيقة الصورة المتداولة لحجرة دراسية لم تحترم إجراءات السلامة الصحية

على إثر نشر صورة من داخل قسم إحدى المؤسسات التعليمية بالتزامن مع أول يوم خلال الموسم الدراسي الجديد، والتي ظهر فيها تلاميذ في حجرة دراسية في غياب تام للإجراءات والتدابير الاحترازية المقرر العمل بها من طرف وزارة التربية الوطنية، أوضحت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس-مكناس أن الصورة الفوتوغرافية المتداولة تم التقاطها بالمؤسسة التعليمية عبد الخالق الطريس الابتدائية ببلدية مكناس، وأنها مجرد حالة استثنائية.

وأكدت الأكاديمية الجهوية في بلاغ توضيحي أنها قامت باتخاذ كل التدابير الضرورية لتصحيح هذه الوضعية، كما أنها بصدد اتخاذ الإجراءات الإدارية المعمول بها في حق المعنيين بالأمر بعد تحديد المسؤوليات، وذلك حفاظا على سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين وكافة الأطر التربوية والإدارية.

وأفاد ذات البلاغ أنه وبعد التأكد من صحة الصورة المتداولة، وعلى اعتبار أن وضعية القسم التي تعكسها هذه الصورة لا تحترم المعايير التربوية والصحية المعتمدة، تم تعميق البحث والتقصي من أجل استجلاء مسببات هذه الوضعية، وتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الضرورية، موضحا أن المديرية الإقليمية بمكناس قامت بإيفاد لجنة للبحث والتقصي، وقفت في عين المكان على البنية المادية والتربوية للمؤسسة التعليمية.

وأشار ذات المصدر إلى أن اللجنة المكلفة انتقلت إلى أن مدرسة عبد الخالق الطريس الموجودة بحي مرجان 2، وتأكد لها أنه لم يتم احترام مقتضيات المذكرة الوزارية 20X039، حيث عمدت إدارة المؤسسة إلى استقبال تلاميذ المستويات الأول والثاني والثالث جميعا خلال الفترة الصباحية ليوم الاثنين 7 شتنبر 2020.

وسجلت اللجنة أنه كان بإمكان المؤسسة استقبال 8 أفواج بمعدل 10 تلاميذ للحجرة الدراسية الواحدة لو عملت على احترام مقتضيات المذكرة، باستقبال المستوى الأول في هذه الفترة، والمستوى الثاني في الفترة الزوالية والمستوى الثالث في الفترة الصباحية لليوم الموالي.

وأضاف البلاغ بخصوص البحث الذي تم إجراؤه، أن وضعية المدرسة جيدة، وتتضمن ثمان حجرات دراسية، وما مجموعه 414 تلميذة وتلميذا موزعين على 15 قسما، يشرف عليهم 15 مدرسا، أي بمعدل 28 تلميذة وتلميذا بالقسم، فضلا عن توفر مساعدَين اثنين لمدير المؤسسة؛ وأن البنية المادية والتربوية للمؤسسة، تتيح إمكانية تطبيق التفويج بمعدل يتراوح بين 11 و15 تلميذا(ة) حسب المستويات الدراسية.

وأنهت الأكاديمية في بلاغها إلى أن هذا الإجراء يأتي انطلاقا من حرصها الأكيد والمسؤول على التطبيق السليم للتوجيهات والمقتضيات والمعايير التربوية والصحية المتعلقة بتنظيم الموسم الدراسي الحالي وفق بروتوكول صحي صارم، بما يكفل تحقيق الأهداف التربوية المحددة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى