الرئيسيةتقارير سياسية

هكذا حولت الحكومة برنامج “تيسير” إلى برنامج “تعسير”

تحول برنامج دعم التمدرس “تيسير” إلى برنامج “تعسير”، حيث تعرف جميع وكالات بريد المغرب خلال الأسبوع الجاري حركية وازدحاما شديدين وذلك بالتزامن مع بدء عملية صرف الدعم المخصص للأسر المستفيدة من التحويل المالي المتعلق بهذا البرنامج، وهو التحويل الذي جرت عادة وزارة التربية الوطنية القيام به نهاية كل سنة دراسية لدعم تمدرس الأطفال الفقراء.

وبلغت نسبة الازدحام إلى مستويات قياسية دفعت العديد من المستفيدين إلى المبيت أمام بعض الوكالات، فضلا عن الاحتقان الكبير بسبب الازدحام، ما أثار موجة من السخط والاستنكار في صفوف المستفيدين، واعتبر بعضهم ذلك “إذلالا لهم من الحكومة من أجل الحصول على مبالغ تتراوح ما بين 60 درهما و140 درهما”، وأرجع مسؤولو الدعم الاجتماعي بوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، هذا الازدحام، إلى تأخر التحويل المالي الأول برسم موسم 2018-2019، واعتبارا للتمديد في مرحلتين الذي عرفته عملية تسجيل الأسر في البرنامج إضافة إلى اعتماد وإرساء بروتوكول إجراءاتي وتقني بشأن تقاطع معطيات “تيسير” مع قاعدتي “راميد” و”دعم الأرامل” بتنسيق مع وزارة الداخلية من أجل التحقق من استيفاء الأسر المسجلة لشروط الترشيح للاستفادة من التحويلات المالية في إطار البرنامج، لذلك تقرر أن يغطي هذا التحويل المالي من الفترة الأولى والثانية للتحويلات المالية والممتدتين من شتنبر 2018 إلى مارس 2019.

وتجدر الإشارة إلى أن المبلغ المرصود للأسر المستفيدة لا يتعدى 60 درهما شهريا بالنسبة لتلاميذ المستويين الأول والثاني ابتدائي، و80 درهما بالنسبة لتلاميذ المستويين الثالث والرابع ابتدائي، و100 درهم لتلاميذ المستويين الخامس والسادس ابتدائي، فيما يصل مبلغ الدعم بالنسبة لتلاميذ مستوى الإعدادي والثانوي إلى 140 درهما.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق