الرئيسيةرياضة

وكلاء فرنسيون يسعون إلى خطف مالونغو من الرجاء

استغلوا وجوده بالكونغو للضغط عليه لمغادرة الفريق نحو الدوري الفرنسي

يوسف أبوالعدل
أعاد الكثير من الوكلاء الفرنسيين ربط الاتصال بوكيل أعمال بين مالونغو، مهاجم الرجاء الرياضي لكرة القدم، من أجل دفعه إلى الضغط على مسؤولي الفريق الأخضر لفسخ عقده، بغية انتقاله إلى أحد الفرق الفرنسية الراغبة في ضمه، خلال افتتاح سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.
وكشف مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن الوكلاء استغلوا الظرفية الحالية بسبب فيروس «كورونا»، ووجود مهاجم الرجاء الرياضي ببلده الأم الكونغو الديمقراطية وبعيدا عن فريقه، من أجل الضغط عليه، للمطالبة برحيله عن الفريق الأخضر مع نهاية الموسم الكروي الحالي، والانتقال إلى دوري أقوى ووفق سومة مالية سيستفيد منها اللاعب وفريق الرجاء الرياضي أيضا.
وأضاف مصدر الجريدة أن وكيل مالونغو رفض العرض المالي المقترح لرحيل اللاعب عن القلعة الخضراء، مؤكدا أن مبلغ المليار سنتيم الذي وضعه الوكلاء غير كاف لإقناع مسؤولي الرجاء بالتنازل عن هدافهم، حيث قاد الفريق الأخضر إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، وكذلك إلى الدور نفسه من مسابقة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، سيما أن الرجاء ما زال يرغب في الاستفادة من هدافه إلى حين نهاية عقده، ولن يتنازل عنه بهذا الرقم المالي، الذي اعتبره عاديا بالنسبة إلى هداف مهاري مثل مالونغو.
وطالب وكيل مالونغو نظراءه الفرنسيين بالرفع من القيمة المالية لجلب مالونغو إلى ملياري سنتيم أو أكثر، لإغراء مسؤولي الرجاء بالتنازل عن هدافهم، خاصة أن الأزمة المالية التي يعاني منها الفريق البيضاوي قد تساعد في إقناع مسؤوليه ببيع مالونغو للاستفادة ماليا، والبحث عن هداف جديد من القارة السمراء.
وأكدت العديد من الصحف الكونغولية صحة خبر تفاوض وكلاء فرنسيين مع بين مالونغو، واضعة ليون الفرنسي كأبرز الأندية الراغبة في جلب الدولي الكونغولي.
يذكر أن مالونغو غادر المغرب نحو بلده، مباشرة بعد إعلان توقف الدوري الوطني بسبب فيروس «كورونا»، رفقة فابريس نغوما، زميله في فريق الرجاء، حيث رحلا إلى كينشاسا عبر آخر رحلة جوية نحو الكونغو الديمقراطية، قبل إغلاق الملاحة الجوية.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى