الرئيسيةتقاريرسياسية

وهبي يفشل في وقف نزيف الهجرة من حزبه بالشمال

تطوان: حسن الخضراوي
على الرغم من الاتصالات المكثفة التي أجراها عبد اللطيف وهبي مع قياديين في حزب الأصالة والمعاصرة، بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، ودعوتهم إلى التهدئة والتخفيف من الاحتقان الداخلي، بسبب التزكيات للمحطة الانتخابية المقبلة، إلا أن الأمين العام للحزب الثاني في المغرب فشل بشكل ذريع، بحسب مصدر، في تحقيق هدف طمأنة أعضاء في تيار الشرعية، كما فشلت كل محاولات وقف موجة الالتحاق بحزب الاتحاد الدستوري وأحزاب أخرى بمدن الشمال.
وانتهت مشاورات بعض القياديين في حزب الأصالة والمعاصرة بمرتيل والمضيق، بإعلان الالتحاق بحزب الاتحاد الدستوري للترشح تحت رمز «الحصان» خلال الانتخابات المقبلة، ما زاد من حدة الانقسامات والصراعات داخل بيت «الجرار»، فضلا عن فقدان قواعد انتخابية مهمة بشفشاون وتطوان ومرتيل والمضيق، في حين يبقى الانتظار سيد الموقف بالفنيدق، التي كانت تشكل القوة الأولى لـ«البام» بالإقليم، غير أنها أصبحت بفعل التفكك غير قادرة على التنافس السياسي، أو حتى الاتفاق حول تزكيات واضحة.
وحسب مصادر، فإن قياديين محليين في «البام» بالفنيدق يدرسون التحاقهم بأحزاب مختلفة، ما سيعري على المشاكل الداخلية، ويضعف موقف مرشح الحزب الذي يدعمه وهبي والأمانة الجهوية للحزب بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، خاصة وسط حديث عن تكليف المدعو (ا. د) بترتيب اللائحة المحلية، والتحكم في مجموعة من القرارات المصيرية.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن قرارات وتزكيات وهبي أشعلت نار احتجاجات داخلية وصراعات وتصفية حسابات شخصية، حيث بدأت موجة الانتقال نحو رمز «الحصان» من شفشاون وانتقلت إلى تطوان ثم مرتيل والمضيق، كما تستمر المشاورات واللقاءات لالتحاقات أخرى، ستكون لها تداعيات كارثية على مستقبل حزب الأصالة والمعاصرة السياسي بالمنطقة.

إقرأ أيضاً  البحث عن كنز يقود إلى اعتقال ثلاثة أشخاص بشفشاون
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى