الرئيسيةتقاريروطنية

أزمور… مستعملو طريق جهوية يحتجون على تردي البنية الطرقية

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

 

 

رفعت هيئة المجتمع المدني والنقابي ومعها سائقو سيارات الأجرة، الصنف الكبير، بدائرة أزمور إقليم الجديدة، من حدة الاحتجاجات بسبب الوضعية المزرية التي توجد عليها الطريق الإقليمية رقم 3449 الرابطة بين مدينة أزمور وجماعة سي احساين بن عبد الرحمان مرورا بجماعة أولاد رحمون. ويعرف المقطع الطرقي بين أزمور وأولاد رحمون حركة كبيرة في ظل تدهور البنية التحتية الطرقية التي أصبحت توصف بالكارثية.

وأكد عدد من المتضررين من وضعية الطريق على أنهم فقدوا الثقة في الوعود التي أعطيت لهم من طرف المسؤولين محليا وإقليميا أو من طرف المجالس المحلية، حيث تمر الطريق بتراب برلمانيي المنطقة، من أجل فك العزلة عن الساكنة التي تستعمل المقطع الطرقي بين أزمور وأولاد رحمون وكذا بسبب الوضعية التي تعيشها الطريق الجهوية المذكورة، محملين مسؤولية هذا الوضع للإدارة الترابية للتجهز، ومطالبين، عامل إقليم الجديدة، بالتفضل بزيارة المنطقة المذكورة والوقوف على الوضعية التي توجد عليها الطريق التي يستعملها أطر التدريس والتلاميذ يوميا عبر سياراتهم الخاصة أو سيارات الأجرة التي أكد سائقوها أن التنقل عبر المقطع الطرقي أصبح شبه مستحيل بسبب الوضعية الميكانيكية التي أصبحت عليها سيارات الأجرة الكبيرة والعربات التي تستعمل هذا الطريق.

وكان سكان المنطقة وعدد من الأطر التعليمية ومعهم سائقو سيارات الأجرة نظموا، قبل أسبوع، وقفة احتجاجية بمشاركة عدد من ممثلي جمعيات النقل المدرسي التي تستعمل المقطع الطرقي المذكور، للفت انتباه المسؤولين إلى المشاكل والمعاناة اليومية بسبب الطريق الجهوية رقم 3449 وخاصة المقطع الرابط بين مدينة أزمور وجماعة أولاد رحمون، وهي الوقفة التي رفع خلالها المحتجون مجموعة من الشعارات المنددة بتدهور البنية الطرقية، وأمهلوا الجهات المختصة أسبوعين لفتح حوار جاد واستئناف الأشغال المتوقفة منذ شهور، قبل تنظيم مسيرة احتجاجية على الأقدام من مدينة أزمور صوب مقر عمالة إقليم الجديدة.

وطالب المتضررون من وضعية الطريق بتحرك رؤساء الجماعات الترابية التي تمر الطريق بمجالها الترابي للدفاع عن مطلب الساكنة بتأهيل الطريق المذكورة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى