الرئيسيةحوادثمجتمعوطنية

أمن الرباط يطيح بعصابة خطيرة توظف فتاة لاصطياد الضحايا وتعريضهم للسرقة

محاصرة سيدة بالشارع العام وسرقة بطاقتها البنكية و مبلغ 6000 درهم يعجل بتفكيك العصابة

بعد أسبوع من تفكيك عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن الرباط ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لعصابة إجرامية، مكونة من أربعة أشخاص من ذوي السوابق القضائية ، متخصصة في السرقة بيد مسلحة واعتراض سبيل المارة باستعمال ناقلة مسروقة من سيدة تمتهن خدمة النقل عبر تطبيق معلوماتي، نجحت مصالح الشرطة بولاية أمن الرباط، وتحديدا فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الرباط ، مؤخرا، في تفكيك عصابة إجرامية خطيرة تتكون من سبعة أشخاص، بينهم فتاة من مواليد 1998 ، روعت سكان العاصمة الرباط بالسرقات الموصوفة باستعمال ناقلة ذات محرك، و كذا بتوظيف الفتاة، وهي صاحبة سابقة قضائية بتهمة مماثلة، كطعم للاطاحة بعشرات الضحايا من صنف الرجال والنساء، قبل تعريضهم للسرقة تحت التهديد بالأسلحة البيضاء.

وأفادت مصادر متطابقة ” الأخبار” ، أن شكاية سيدة تعرضت للسرقة بإحدى شوارع العاصمة من طرف مجهولين، استنفرت كل الأجهزة الأمنية بولاية أمن الرباط من أجل توقيفهم،

وأفادت الضحية في شكايتها أن فتاة في العشرينات تقدمت منها متظاهرة بأنها غريبة عن العاصمة الرباط وتريد السؤال عن موقع خاص، وبينما هي تتبادل معها أطراف الحديث، تفاجأت بأربعة أشخاص يقومون بمحاصرة سيارتها وتطويقها، قبل تجريدها من كل ممتلكاتها، في توزيع محكم للأدوار، لم يثر انتباه المارة، حيث تم إرغامها على التخلي عن كل ممتلكاتها بكل أريحية، قبل امتطائهم السيارة والفرار نحو وجهة مجهولة.

الضحية، وهي صاحبة مستوى جامعي كبير ويرجح أنها مسؤولة بإحدى القطاعات الحكومية، أكدت أن العصابة سرقت منها مبلغا ماليا يقدر بحوالي 6000 درهم، كانت متوجهة به لمؤسسة تعليمية خصوصية بحي الرياض من أجل إنهاء ترتيبات اعادة تسجيل أبنائها برسم الموسم الدراسي الجديد، كما تم السطو على حقيبة يدوية تحتوي على بطاقة بنكية ذكية، إلى جانب محتويات أخرى كانت بحوزتها بالسيارة.

وحسب مصادر ” الأخبار” فإن فرقة مكافحة العصابات الاجرامية بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تعقبت أفراد العصابة الإجرامية ببعض المحلات والواجهات التجارية التي ترددوا عليها من أجل التبضع باستعمال البطاقة البنكية الذكية التي تشغل ب” الويفي” بدل القن السري، وهي الآلية التي مكنتهم من استعمالها بشكل متكرر في اقتناءات متواثرة بأسواق وواجهات تجارية كبرى بالرباط وسلا وتمارة، وكذا محلات بيع الملابس الرياضية بماركات عالمية، قبل أن تنجح عناصر الشرطة من إيقافهم في وضعية تلبس بحي أكدال.

ووفق معطيات حصلت عليها ” الأخبار” ، فقد تم ايقاف العصابة الاجرامية المكونة من سبعة أشخاص غالبيتهم من مواليد التسعينات بينهم فتاة، وخمسة منهم من ذوي السوابق القضائية المتعددة في جرائم السرقة واعتراض السبيل باستعمال الأسلحة البيضاء، حيث جرى وضعهم رهن الحراسة النظرية من أجل البحث الذي أنجز من طرف مصالح الشرطة القضائية، قبل إحالتهم على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي قرر بدوره إحالتهم على قاضي التحقيق، ملتمسا منه إخضاعهم لتحقيقات تفصيلية حول التهم الخطيرة المنسوبة إليهم، والمرتبطة بتكوين عصابة إجرامية والسرقة المشددة تحت التهديد وباستعمال ناقلة ذات محرك، وقد أمر قاضي التحقيق إيداع الفتاة ومرافقيها الأربعة سجن العرجات من أجل متابعتهم في حالة اعتقال، فيما تقرر متابعة شخصين آخرين في وضعية سراح، بتهمة المشاركة واقتناء المسروق.

وحسب نفس المعطيات، فإن التحريات الأولية المنجزة في الملف من طرف فرق البحث المختصة، أكدت أن العصابة الإجرامية كانت وظفت الفتاة في اصطياد الضحايا، خاصة الرجال، حيث تتظاهر بطلب المساعدة عبر خدمة ” الأطوسطوب” للوصول إلى مكان ما، غالبا ما تحدده بأحواز العاصمة، كي يتأتى تنفيذ الجريمة من طرف شركائها بسهولة متناهية، قبل أن يجد الضحية نفسه محاصرا بسيارة خفيفة تقل أربعة أشخاص، يسلبونه كل ما يملك من أموال وممتلكات تحت التهديد بالأسلحة البيضاء، وأفادت مصادر الجريدة أن التحريات المنجزة كشفت ضلوع نفس العصابة الاجرامية في ارتكاب وتنفيذ سرقات متعددة في حق مواطنين بالرباط وسلا وتمارة، كانت موضوع شكايات تم وضعها من طرف الضحايا لدى الأجهزة والدوائر الأمنية والقضائية المختصة، وأضافت ذات المصادر أنه تمت مواجهة العصابة ببعض الضحايا، حيث تعرفوا عليهم بسهولة كبيرة، خاصة الفتاة التي كانت تنطلق منها كل العمليات الإجرامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى