أخبار المدنالرئيسيةتقاريرمجتمع

إصابة باشا مدينة سيدي سليمان “بكورونا”

علم موقع “الأخبار” من مصدر مطلع، أن نتائج التحاليل المخبرية الأخيرة، كشفت اليوم الخميس، تأكيد إصابة باشا مدينة سيدي سليمان بفيروس كوفيد 19.

وكشف مصدر الموقع، أن الجهات المعنية، باتت تسابق الزمن من أجل حصر عدد المخالطين للمسؤول الترابي بمدينة سيدي سليمان، في وقت استغرب مصدرنا من صمت السلطات الإقليمية، حول التوقف الحاصل منذ مدة، بخصوص عمليات التعقيم ضد الوباء، داخل المرافق والمؤسسات المعنية بانتشار الوباء، من طرف مجلس مجموعة الجماعات الترابية “بني احسن للبيئة.

ويسود تكتم شديد حول طريقة تدبير رئيس مجموعة الجماعات الترابية “بني احسن للبيئة، عبد الواحد الخلوقي المنتمي لحزب الاتحاد الدستوري، للميزانية المرصودة لفائدة المجموعة من قبل المجلس الإقليمي لعمالة سيدي سليمان.

حيث يفترض أن تخصص تلك الأموال لاقتناء معدات ولوازم التعقيم، مثلما يتساءل الشارع السليماني، عن مصير عدد من المقتنيات، بما في ذلك، الهبة المقدمة في هذا الصدد، من طرف مجلس جهة الرباط- سلا- القنيطرة.

إلى ذلك، كشف مصدر الموقع، أن جل المرافق العمومية والجماعات الترابية، على مستوى إقليم سيدي سليمان، اختفت فيها بشكل لافت، مواد التعقيم والتنظيف، التي رصدت لها في السابق ميزانيات ضخمة، ما يرجح احتمال إرتفاع معدل إصابة المواطنين بالفيروس التاجي.

إلى ذلك عُلم لدى موقع “الأخبار“ أنه تم وبشكل غريب، تعطيل الإجراءات الاحترازية الضرورية، من قبيل الحرص على مسافة التباعد الجسدي، وإجبارية ارتداء الكِمامة، وتدوين أسماء المرتفقين بسجلات الزوار، وذلك قصد تسهيل عمل المصالح الطبية، في حصر أسماء المخالطين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى