الرئيسيةحوادثمجتمعمدن

إيقاف شخصين بسبب الضرب والجرح المفضيين إلى الوفاة ببرشيد

مصطفى عفيف

عرضت عناصر الدرك الملكي بسرية برشيد، صباح أول أمس، على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات، شخصا للاشتباه في تورطه في قضية الضرب والجرح المفضي إلى الوفاة وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، إثر وفاة شاب كان قد تعرض للاعتداء من طرف شخصين بحر الأسبوع الماضي، قبل أن يتم العثور على الضحية في الفضاء الداخلي للسوق الأسبوعي بمركز اولاد عبو بإقليم برشيد، ونقله إلى المستشفى حيث فارق الحياة بقسم الإنعاش بعد يومين من العثور عليه.

وفاة الضحية دفعت عناصر الدرك الملكي إلى تعميق البحث حول الحادث، حيث تمت الاستعانة بمجموعة من كاميرات المراقبة المتواجدة بواجهة بعض المحلات بمركز اولاد عبو، وخاصة منها القريبة من مدخل السوق الأسبوعي، وهي العملية التي رصدت الضحية برفقة بعض الأشخاص الذين تم تحديد هويتهم من خلال التعرف عليهم من طرف بعض المرشدين، وهو ما ساعد عناصر الدرك المكلفة بالبحث في الوصول لأحد الأشخاص المشتبه فيهم، والذي تم إيقافه واقتياده إلى مركز الدرك من أجل البحث معه.

وبحسب مصادر «الأخبار»، فإنه بعد البحث الأولي مع الموقوف ومواجهته بما رصدته كاميرا المراقبة، اعترف بالمنسوب إليه، مؤكدا أنه كان برفقة شخص آخر والضحية في جلسة خمرية قبل أن يدخلا في نقاش مع الضحية، والذي تحول إلى تبادل الضرب بينهما، حيث قام المشتبه فيه بتوجيه ضربة للضحية بواسطة سكين فيما قام صديقه بالاعتداء على الضحية الذي فقد حينها الوعي وسقط مغمى عليه، ثم قاما بعد ربطه بحزام جلدي بسحله من مكان الاعتداء عليه إلى أن أدخلاه السوق الأسبوعي حيث تركاه مكبلا في حالة مزرية.

وزكى الموقوف الأول اعترافاته بالكشف عن هوية شريكه في الاعتداء والذي تم إيقافه هو الآخر بمدينة الدار البيضاء بعدما حاول الاختفاء، وإخضاعه للبحث ومواجهته باعترافات الموقوف الأول.

وكشف البحث المنجز من طرف فرقة الدرك الملكي، أيضا، عن أن المشتبه فيهم والضحية معروفون بتعاطيهم جميع أنواع الكحول، وهي اعترافات عجلت بإعطاء الوكيل العام للملك تعليمات جديدة لفرقة الدرك بوضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية، ونشر برقية بحث بأوصاف باقي المشتبه فيهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى