الرئيسية

اتهام ممرضة بتقطيع جثة فرنسي و جنايات مراكش تبت في القضية 

مراكش: عزيز باطراح

 

من المقرر أن تبت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، اليوم (الثلاثاء)، في ملف الممرضة المتدربة «أحلام.س»، المتهمة بقتل فرنسي وتقطيع جثته إلى أجزاء والتخلص منها في حاويات القمامة.

وتواجه المتهمة، البالغة من العمر 18 سنة، رفقة صديقتها وصديقها العسكري، تهما جنائية خطيرة، حسب متابعة النيابة العامة وقرار الإحالة لقاضي التحقيق، والمتمثلة في «القتل وتشويه جثة والتمثيل بها ومحاولة إخفاء جثة والمشاركة في كل ذلك».

وكانت شقيقة المتهمة الرئيسية «أحلام»  كشفت مجموعة من المعلومات الخطيرة خلال الجلسة الأخيرة، أكدت فيها أن ثلاثة أشخاص أجانب هم المتورطون الحقيقيون في قضية مقتل وتقطيع جثة الفرنسي، لأسباب انتقامية، وأنهم هددوا «أحلام» بتصفية جميع أفراد عائلتها وتصفيتها هي الأخرى إن هي كشفت الفاعلين الحقيقيين.

وكان دفاع «أحلام» قد تساءل أثناء مرافعاته، خلال الجلسة الماضية: «كيف يمكن لفتاة لا يتجاوز سنها 18 سنة إلا بشهور، ويقل وزنها عن 50 كيلوغراما أن تتورط في مقتل شخص يزن أزيد من 80 كيلوغراما، وتقطع جثته خلال ساعة واحدة بواسطة سكاكين لا تصلح إلا لتقطيع الخضر؟». وأضاف الدفاع أن إفادات الشهود، خاصة الجارة القاطنة بالشقة المجاورة للشقة مسرح الجريمة، تفيد بأن الأخيرة سمعت ضجيجا قويا وثلاث ضربات على مستوى الجدران تسببت في سقوط ثلاث لوحات كانت معلقة على الجدران، ما يعني «أن الضحية تعرض للضرب والتعنيف قبل قتله»، يقول دفاع المتهمة «أحلام»، مؤكدا أن هذه المعطيات تتعارض تماما مع ادعاءات المتهمة التي أكدت أن الضحية حاول التحرش بها وممارسة الجنس عليها، ما جعلها تدفعه إلى الخلف ليسقط وترتطم مؤخرة رأسه بمزهرية مكسورة ويلفظ أنفاسه الأخيرة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى