الآلاف يستجيبون لدعوات الاحتجاج ضد تصريحات الأغلبية الحكومية بالحسيمة

الآلاف يستجيبون لدعوات الاحتجاج ضد تصريحات الأغلبية الحكومية بالحسيمة

الحسيمة: محمد أبطاش

نزل الآلاف من سكان مدينة الحسيمة ونواحيها، منذ زوال أول أمس (الخميس)، إلى الساحات العمومية، وذلك استجابة للدعوات التي أطلقها نشطاء الاحتجاجات ردا على تصريحات الأغلبية الحكومية التي اتهمتهم بـ«الانفصال» وتلقي الدعم الخارجي، حيث حج الغاضبون من مختلف القرى وبقية المدن المجاورة لمدينة الحسيمة، على شكل أمواج بشرية، متجاوزين محاولات المنع من الالتحاق بالحسيمة من خلال العشرات من نقط التفتيش التي أشرفت عليها مصالح الدرك الملكي، فضلا عن إغلاق الطريق المؤدية من إمزورن وبوكيدارن من قبل القوات العمومية في وجه حركة المرور، مخافة تسجيل انفلاتات بسبب كثافة المحتجين، قبل أن تفسح هذه المصالح الطريق أمامهم عقب الاحتجاجات التي اندلعت بالحسيمة مطالبة بضرورة سحب القوات العمومية من الطرقات، بينما لم يسجل أي احتكاك بين المصالح الأمنية والمجموعات التي توجهت صوب الحسيمة، خصوصا وأن قادة الاحتجاج دعوا إلى ضرورة الحفاظ على سلمية احتجاجاتهم.

هذا وتجمعت حشود المحتجين في قلب الساحة الكبرى وسط الحسيمة، في ظل استنفار أمني في بداية انطلاق المسيرة، قبل أن يتم سحب القوات العمومية التي ظلت تراقب الأمور عن بعد دون تسجيل أي تدخل، كما توافدت مختلف وسائل الإعلام الدولية إلى عين المكان، ورددت الحشود شعارات تندد بتصريحات الأغلبية الحكومية، فضلا عن أخرى تبرئهم من الاتهامات الموجهة لهم حول الانفصال، مشكلين سلاسل بشرية لحماية الممتلكات العمومية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة