الرئيسيةرياضة

«الأخبار» تكشف حقيقة أزمة الناهيري وتيغزوي مع الوداد

سفيان أندجار
كشف مصدر مسؤول داخل الوداد الرياضي لكرة القدم، عن الوضعية التي يعيشها لاعبا الفريق محمد الناهيري، وأمين تغزوي، واللذان لم يرافقا الفريق الأحمر في المعسكر الإعدادي الذي يخوضه بمدينة أكادير.
وأكد المصدر ذاته أن المكتب المسير للوداد عقد جلسة مع اللاعب الناهيري، وطالب خلالها الأخير بالتوصل بمبلغ 94 مليون سنتيم، بالإضافة إلى توقيع عقد مدته 3 سنوات مع النادي، مقابل مليار
و200 مليون سنتيم.
ورفض المكتب المسير للفريق الأحمر المطالب المالية الباهظة للاعب الناهيري، هذا الأخير الذي أكد أنه توصل بعرض بهذه القيمة المالية، وتحديدا من فرق خليجية التي طلبت التعاقد معه مقابل 800 مليون سنتيم للموسم الواحد، لكنه خفض سعره من أجل فريق الوداد وأنصاره.
وتابع المصدر نفسه أن المفاوضات توقفت بين الجانبين، ومن المنتظر أن تتسع هوة الخلاف بين الطرفين، وستكون هناك جولة أخيرة من المفاوضات، خصوصا أن الإسباني كارلوس غاريدو، مدرب القلعة الحمراء، متشبث ببقاء اللاعب بالفريق بشكل كبير.
من جهة أخرى، أكد المصدر ذاته أن أمين تيغزوي خرج من مفكرة المدرب غاريدو، وأن الوداد سيستغني عنه، الأمر الذي دفع الفريق إلى عدم اصطحابه للمعسكر الإعدادي بعاصمة سوس.
وأشار المصدر نفسه إلى أن تيغزوي يطالب بعقد لقاء مع سعيد الناصري، رئيس الفريق الأحمر، للحسم في مجموعة من الأمور، سيما منها المادية والإدارية.
ويطالب اللاعب السابق لفريق أولمبيك خريبكة بالتوصل بقرار إداري من أجل فك الارتباط مع النادي، وهو الأمر الذي يرفضه المكتب المسير للوداد، وبالتالي قرر اللاعب الحضور بشكل يومي إلى ملعب بنجلون، من أجل خوض تداريبه بشكل عادي، في انتظار عقده لقاء مع الناصري.
من جهة أخرى، ينتظر أن يلجأ كل من الناهيري وتيغزوي إلى غرفة النزاعات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من أجل استخلاص مستحقاتهما المالية، إذ أكد المصدر ذاته أن إدارة الوداد قررت إلزام اللاعبين بالبقاء حتى نهاية الموسم الكروي الجاري، وتتجه إلى عدم تأدية مستحقاتهما المالية واختيار الحل النزاعي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق