الرأيزاوية القراء

البحث عن خديجة

خالص جلبي
أزعم لنفسي أن أحد أسرار تعدد زيجات النبي كان في البحث عن خديجة، لقد كتبت بنت الشاطئ كتابا كاملا عن زوجات النبي (ص)، لقد كان يبحث عن خديجة. في أنوثة عائشة وشخصية زينب وحكمة أم سلمة، ولكن لم يجتمع قط بخديجة التي جمعت بين الأنوثة والأمومة فولدت له كل أولاده ذكورا وإناثا، وقوة الشخصية، والاشتراك الكلي في الفكرة، والاندماج إلى حد أن جبريل يبلغها السلام، والعشق المفرط، والذكاء اللماح، والثروة والشخصية والفصاحة والبديهة الحاضرة وقوة الوجدان والجنان، وسرعة التصرف والبحث عن الأجوبة والحلول، حين تنطلق إلى بحيرى لتتأكد ما يحصل لزوجها. فيقول لها: أبشري إنه الوحي الذي جاء موسى. إنها التي كانت تقوي معنوياته مع كل هبوط بحقن هرموني عاطفي لا ينضب. كانت الحياة مع خديجة هي الحب أنهارا من عسل مصفى. إن عيد فالانتين هو عيد خديجة الفعلي. ومع خديجة لم يتزوج غيرها، فلما اختفت بدأ البحث عمن يملأ مكان خديجة. واستمر البحث حتى جاءت لحظة الوفاة كما حصل مع نابليون؛ فكان يكرر في لحظات الموت الأخيرة من أحب فعلا. كان نابليون يكرر جوزفين. لقد كانت سعده ونصره، ومعها حقق أعظم الأحلام، وانتزع التاج من يد البابا، فلبسه وألبس جوزفين..
وكذلك كان النبي يتذكر في لحظات وداعه الأخيرة خديجة؛ فكان يكرر بل الرفيق الأعلى… بل الرفيقة فوق في جنان الخلد، حيث لا فراق بعد اللقاء، ويقولوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور. حقيقة إن مرار الحياة حلاوته الحب حتى تصبح الحياة تطاق، والمرأة هي ذلك الدواء. عرفت ذلك من تلك المرأة التي قاربت الكمال ليلى سعيد، زوجتي التي اشتاق إليها الرب فناداها على عجل، فلم تعمر.
وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب. ولقد أنقص من عمرها فودعتنا دون مرض وعجز، وماتت في عمر النبوة رضي الله عنها ورضيت عنه في سن 63 عاما مع يوم ميلادها. ثم فعل ربي معي كما فعل مع أيوب، حين رزقه أهله ومثلهم معهم فجاءت السعيدة إلى حياتي من جنات المغرب فأسعدتني.
إن أعظم الخلائق الإنسان، ولكن أعظم خلق الله هو المرأة، فنحن الذكور قساة، مدشنو الحروب، يعلونا الشعر أشبه بالغوريلات. أما المرأة فهي ذلك المخلوق المشرق الرائع، الذي يشع جمالا ورقة، ونعومة وأنوثة، وسحرا ودلالا. صوتها موسيقى، وحركاتها سحر، وفتنتها طاغية، وحضورها يؤنسن المجتمع، ويدفع فيه الرحمة. لذا اعتبر القرآن أن الزواج هو الذي يحول البشر إلى كائنات إنسانية، بالمودة والرحمة والسكينة. وكل من يفعل هذا هي المرأة، فهي سيدة الوجود، وصانعة الحضارة بالثورة الزراعية، حين كان الفحل يهيم على وجهه في ظلمات الصيد وجمع الثمار.
هي من تمنح الحب بلا مقياس، ولا تشارك في الحروب التي يصنعها الرجال، كراهية وجشعا وجنونا. لذا استعملتها الطبيعة في موضع الإنجاب، حملته أمه وهنا ووضعته كرها، ووكلت إليها أمانة نقل الثقافة، وتربية الرجل بمنحه العائلة والهدوء في كل معمعة، فبوركت يا أنثى فأنت موضع حب النبي. قال (ص): حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة. فكانت المرأة المحبوبة الموهوبة أحد أسرار الحياة الثلاث: الروح والريحان وجنة نعيم..
المرأة هي من تحمل الثقافة والجنين، فتربي الطفل وترضعه الثقافة، وتنقل إليه اللغة والمفاهيم، فيتحول إلى كائن اجتماعي، ولولا المرأة لبقي الإنسان أقرب للشمبانزي والغوريلات والأورانج أوتان. المرأة هي أم الحضارة ولولاها لما انبثقت الحضارة، وهو كشف تعرف عليه علماء الأنثروبولوجيا، مع أسفهم لماذا لم تقد المرأة المجتمع، وتركت المجال للفحول، يركِّبون الحضارة على عجل وخطأ، بنموذج الثكنة وهيراركي الرجال (الباتريارك)؛ فأصبح المجتمع أحول أكتع، يقفز برجل واحدة مثل أسطورة شق وسطيح، فأما الأول فكان بدون فقرات مثل الكائنات الرخوية، وأما الثاني شق؛ فكان نصفا بساق واحدة، يقفز قفزا مثل الجراد. المرأة هي سيدة الجمال الباهر، واللطف والأنس، والشخصية المؤثرة، والثقافة باعتدال وتسامح. سحر المرأة جذب كبار السن، ليبنوا بمن هن أصغر سنا جدا، لهذا السحر الذي لا يقاوم، واللغز المحير في الأنثى؛ فبيكاسو سيد اللوحة وأبو السريالية تزوج من أربع فاتنات، كانت الأخيرة في العشرينات. وشليمان الكهل أبو الاكتشافات، لم يشأ أن يضع كنز بريام من أنقاض طروادة، إلا على صدر حبيبته الصغيرة اليونانية، ذات العشرين ربيعا. وسنان أبو العمران بنى ما بنى من كل جسور الإمبراطورية العثمانية، بنى في نهاية حياته بشابة صغيرة وهو في الثمانين؛ فأنجبت له غلاما زكيا. ونابليون وهو في جزيرة المنفى سانت هيلانة، آنسته خليلة حملت منه بطفلة، ولدت له في باريس كانت نابليونة. وسيشرون أبو الخطابة والجمهورية، أنهى حياته في حضن شابة صغيرة وهو في الستينات، فمنحته أجمل ساعات حياته طرا، في دنيا طوقتها الحروب الأهلية والمؤامرات والدماء تجري كالأنهار. هذه الأيام نحن في ذكرى عيد الحب فالانتين، ونحن نرى أزمة المجتمع العربي واضحة جدا بغياب المرأة، فالبيوت قلاع والنوافذ ضيقة والتهوية رديئة، كله بسبب الحجر على المرأة. والتعليم فساد طام كله بسبب غياب المرأة. والقسوة والحرب والظلم عام عارم كله بسبب غياب المرأة. لذا وجب أن نقف في برد فبراير لنأخذ قسطا من دفء الحب في عيد فالانتين، الذي عاش للحب وقتله الإمبراطور، لأنه يشيع الحب بين الجنود، فيتقاعسون عن مهمة ذبح الشعوب.
قال جلال الدين الرومي في الحب:
«سأقول لك كيف خُلِقَ الإنسان من طين؟
ذلك أن الله – جل جلاله- نفخ في الطين أنفاس الحب.
سأقول لك لماذا تمضي السماوات في حركاتها الدائرية؟
ذلك أن عرش الله – سبحانه- يملؤها بانعكاسات الحب.
سأقول لك لماذا تهبّ رياح الصباح؟
ذلك لأنها تريد دائما أن تعبث بالأوراق النائمة على شجيرات ورود الحب.
سأقول لك لماذا يتشح الليل بغلائله؟
ذلك أنه يدعو الناس إلى الصلاة في مخدع الحب.
إنني لأستطيع أن أفسر لك كل ألغاز الخليقة؟
فما الحل الأوحد لكل الألغاز سوى الحب».
فليكن يوم فالنتين هذا عيد حب للجميع، تتبادل فيه الشفاه رحيقها، والقلوب أسرارها، والأجساد لذتها الأبدية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق