الرئيسيةحوادثمجتمعمدنوطنية

التحقيق في محاولة تهريب 400 كيلوغرام من الشيرا بطنجة

طنجة: محمد أبطاش
كشفت معطيات أمنية توصلت بها «الأخبار» أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أول أمس الأربعاء، وذلك لتحديد المتورطين في محاولة تهريب 400 كيلوغرام من مخدر الشيرا عبر المسالك البحرية. وكانت السلطات المكلفة بحراسة شاطئ «المريصات» بمدينة طنجة قد أحبطت عملية تهريب شحنات المخدرات المحجوزة، صباح أول أمس الأربعاء، والتي كانت معبأة ضمن 11 رزمة ناهز مجموع وزنها 400 كيلوغرام من مخدر الشيرا.
وتواصل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة الأبحاث والتحريات في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حسب المعطيات ذاتها، وذلك لإيقاف كافة المتورطين في أنشطة هذه الشبكة الإجرامية، وكذا رصد جميع الامتدادات المحتملة وطنيا ودوليا لهذا النشاط الإجرامي.
وارتباطا بالمجهودات الأمنية ذات الصلة بالمخدرات والجريمة، كشفت مصادر مطلعة أن المصالح الأمنية لولاية أمن طنجة شنت عمليات أمنية نوعية ومتفرقة، همت كلا من منطقة طنجة المدينة ومنطقة بني مكادة، وذلك في إطار المجهودات المبذولة لمحاربة الجريمة وكل الشوائب الأمنية بالمدينة. حيث تم ضبط وإيقاف شخصين خلف محطة القطار على متن سيارة نفعية في حالة تلبس بترويج المخدرات القوية، بعدما أسفرت عملية تفتيشهما عن العثور بحوزتهما على ما مجموعه 18 لفافة من مخدر الكوكايين.
وفي الإطار نفسه تم أيضا إيقاف أحد الأشخاص بساحة أمريكا الجنوبية متلبسا بحيازة وترويج الأقراص المخدرة، بعدما تم ضبط 21 قرصا مخدرا بحوزته. وعلى مستوى منطقة بني مكادة تم إيقاف ثلاثة أشخاص من أجل الحيازة والاتجار في مخدر الشيرا، أحدهم مبحوث عنه على الصعيد الوطني على خلفية تورطه في القضية نفسها.
وفي ما يتعلق بمحاربة الاتجار الدولي في المخدرات، تمكنت كل من شرطة الحدود بميناء طنجة المتوسط ومطار طنجة من إيقاف ثلاثة أشخاص من بينهم سيدة، حيث تم ضبط وحجز في عمليات أمنية متفرقة بهاتين النقطتين الحدوديتين ما مجموع 84 كيلوغراما و800 غرام من مخدر الشيرا، كان يحاول الموقوفون تهريبها إلى الخارج. وحسب المعطيات ذاتها، فقد أحيل المعنيون بالأمر على النيابة العامة المختصة للنظر في المنسوب إليهم، ولتقول العدالة كلمتها في هذا الصدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى