زاوية القراء

الفيروس والغرب

عبد العزيز الخميس

لم يجد الغرب نفسه أمام خيارات شاقة بعد الحرب العالمية الثانية، إلا في هذا الوقت العصيب. يتم الآن امتحان إنسانيته، في وقت تتداعى فيه الأصوات التي تتهمه بالفشل، وبأن معاييره مزدوجة، وأن اتهاماته للدول النامية قد انكشفت هشاشتها، فها هو يواجه أزمة فيروس كورونا المستجد، وتتهاوى أسطورة تقديس حرية ووجود وحق العيش للإنسان المنتمي لمجموعته العرقية، فكيف بغيره.
يضحي الأطباء بكبار السن من أجل الحفاظ على الشباب، وكأن العجائز لا حق لهم في الحياة! يندهش الشرقيون، الذين اعتادوا على تلاحم الأسرة، حينما يسمعون عن رمي كبار السن في ردهات المستشفيات، لأن لا مكان للمرضى الشباب! يصابون بفزع، ويطرحون أسئلة عن الضمير الغربي، بينما يرد الغربي بأن لا حيلة له في ظل نقص المعدات الطبية ومحدوديتها.
يزداد الأمر تعقيدا حين يراقب الشرقي، كيف أن الغرب أصبح يقتتل على الكمامات وأجهزة التنفس وأدوات التعقيم، ويتم خطف سفن من عرض البحر، وقرصنة شحنات طبية محملة في شاحنات على الحدود.
فجأة اكتشفنا أن هذا العالم يعود إلى أصله الأناني، إلى عقلية صياد الفرص، وصراع العيش للأفضل. فقدت الحكومات مُثُلها الفاضلة العليا في القيادة، وتحولت إلى متوحشة مستعدة للتضحية بالملايين ضعيفي المناعة من شعوبها، كي تعيش ملايين أقوى جسديا!
لا أعلم هل نحن من استغرق في حلم طويلا ويستيقظ الآن بعد أن هز الفيروس سريره السادر، أو أن هذه الحقيقة وما يحدث ليس بمستغرب، فالسياسة فن الممكن، وهي تحديدا فن إدارة القوة.
لا يجب أن ندع الأمر يمر وهو يتهادى غير مكترث لأسئلتنا؛ نحتاج إلى أجوبة واضحة، والأهم نحتاج أن نقول للغرب إن الواقع الذي يعيشه في السباق نحو البقاء، تعيشه أنظمة وشعوب غيره، تهددها أخطار خارجية وداخلية، فإن تصرفت بما يماثل التصرفات الغربية الآن، فلا يستغربنّ الغرب – وخاصة غُرَز اليسار ودكاكين الحقوقيين.
في هذا الوقت الحزين، أتذكر الباحث الأمريكي ريتشارد هرير دكمجيان، حين كان يستعرض إرث جمال عبد الناصر وما يكتبه زملاؤه الغربيون. كان ينتقدهم بشدة، ويرى حتمية حدوث تشوه حين يتم استخدام النظريات والمفاهيم الغربية لدراسة الظواهر غير الغربية، والعكس كذلك حين نقوم كشرقيين باستخدام مفاهيمنا لندرس ما يحدث في الغرب.
هكذا يتوجب علي ألا أستعمل المُثُل الشرقية لتقييم الغرب؛ لكن ماذا لو وجهنا أسئلة صريحة لأنفسنا؟ ماذا لو هجمت علينا الفيروسات بشكل لا تطيقه استعداداتنا ومنظوماتنا الصحية، وواجهنا الخيارات نفسها التي واجهت الأطباء في إيطاليا؟ ماذا لو كان مجتمعنا مفتوحا ورافضا للتقييد، ويستهين بالدولة كنظام يقنن حرياته واعتاد رفضها؟ هل سنغضب حين يتخذ القائد قرارا بأن الجائحة ستنال من مجتمعنا شئنا أم أبينا، في وقت لا تملك البلاد أي تجهيزات تحمي الملايين، مما سيضطره إلى النزوع لسياسة أن التحصين أفضل السيناريوهات؟
ينزع خبراء بريطانيون إلى تأييد استراتيجية ترامب وجونسون، بأن تعطيل الاقتصاد سيؤدي إلى فواجع ووفيات تفوق ما سيحدثه فيروس كورونا المستجد؛ فكيف لو جمعنا الكارثتين معا: اقتصاد معطل وناس بلا قوت يومهم، وفيروس يوغل فيهم قتلا وتدميرا؟
وفي وقت تلعب فيه مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي دورا مهما في تشكيل عقلية الناس، يفترض بنا ألا نتوقع الجنوح إلى المثالية، حين تمر بالناس جائحة، ويرتفع مؤشر الهلع في المجتمع، ستهرع الأغلبية إلى انتزاع ما يحميها، حتى وإن كان الصراع على مناديل الحمام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق