الرئيسيةرياضة

الفيفا يمنح منير الحدادي فرصة ثانية لحمل قميص المنتخب الوطني

منح الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، فرصة ثانية لمهاجم نادي اشبيلية، المغربي منير الحدادي، لحمل ألوان قميص المنتخب الوطني المغربي، وذلك بعدما صادق الاتحاد خلال مؤتمره السبعين على مقترحات التعديلات التي تم إدراجها في القوائم المنظمة للعبة في العالم، والتي منها إعادة تحديد وضعيات اللاعبين متعددي الجنسيات.

مقالات ذات صلة

وأقر الاتحاد الدولي للعبة وعشرا الجامعات والاتحاد الكروية، خلال جمعه العام السبعين المنعقد اليوم الجمعة بالعاصمة السويسرية زيوريخ عبر تقنية التناظر المرئي، على التعديلات التي ساهم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، في اقتراحها والدفاع عنها، والتي أصبح بمقتضاها مسموحا للاعبين بتغيير الفريق الوطني الذي لعبوا معه أول مرة، وذلك بعد المشاركة في ثلاث مباريات كحد أقصى، منها مباريات التصفيات المؤهلة إلى المنافسات العالمية والقارية، وذلك قبل بلوغهم 21 سنة بثلاث سنوات على الأقل.

كما صادق الفيفا خلال جمعه العام على مقترح يقضي بمنع منح الجنسية لأي لاعب لا ينتمي أحد أبويه إلى البلد الذي يريد حمل قميص منتخبه الكروي.

وعليه، أصبح بإمكان عدد كبير من اللاعبين من مختلف الدول والقارات اللعب مع منتخبات بلادهم الأصلية، بعدما ظلوا محرومين من ذلك في ظل قوانين الفيفا السابقة.

وقبل نحو عامين من الآن، عبرت إدارة الفيفا صراحة عن رفضها لطلب تغيير الجنسية الرياضية للاعب منير الحدادي حتى يتمكن من اللعب بالقميص الوطني، وهو نفس الرأي الذي أكدته محكمة التحكيم الدولي الطاس. كما تجدد النقاش بخصوص ذات الملف خصوصا وأن عددا من اتحادات الكرة تعرف مشاكل من نفس النوع، تهم حرمان قوانين الفيفا لاعبين من اللعب لمنتخبات بلادهم.

هذا وظهر الحدادي خلال تتويج اشبيلية بلقب الدوري الأوروبي ملتحفا العلم الوطني المغربي، في إشارة منه على الفخر بالانتماء الوطني والروابط القوية التي تربطه ببلده المغرب، والتي أكدتها قوانين الفينا المصادق عليها اليوم بسويسرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى