الرئيسيةصحةن- النسوة

الكذب المرضي.. اضطراب يخلق النفور الاجتماعي

إعداد: مونية الدلحي
تجميل الواقع والكذب أمر قد يقوم به الجميع، وهو ليس بالأمر الخطير في حد ذاته، إلا أن هناك فرقا حقيقيا بين الكذب أو التباهي، أي عندما يصبح الكذب مرضيا، والذي يخفي معاناة نفسية حقيقية غالبا ما يكون من المستحيل اكتشافها.
الكذب المرضي نزعة مرضية لإخفاء الواقع أو إعادة اختراعه دون إدراك ذلك. وهنا يكمن الاختلاف بين الكذب المتعمد أو التلاعب واختراع القصص.
قد يكون الكذب ظاهرة طبيعية لدى الطفل الصغير الذي يتعلم تدريجيا التمييز بين الواقع وما يتخيله أو يرغب فيه، ولكنه يصبح اضطرابا سلوكيا في مرحلة البلوغ، وهو نوع عصابي في الحالات الأكثر شيوعا.

أول من صاغ هذا الاضطراب وتحدث عنه هو عالم الطب الشرعي إرنست دوبري، الذي تحدث عن هذا الاضطراب في بداية القرن العشرين في كتابه الخاص الذي يحمل الاسم العلمي للمرض نفسه، وهو « La mythomanie»، وتم في هذا الكتاب القيام بدراسة شرعية للأكاذيب والتخيلات المرضية وذلك سنة 1905. وتمت الإشارة في الكتاب، في الأصل إلى الكفاءة الاختيارية للأطفال للأكاذيب والمحاكاة، وبشكل أكثر دقة إلى ميلهم المرضي، إلى حد ما أو أقل طوعيا ووعيا للكذب وخلق خرافات خيالية.
بالنسبة لدوبري، من الطبيعي أن يلجأ الطفل للكذب من أجل التملص من العقاب أو الخوف من أن يتم إيذاؤه، ولهذا فهو يغطي بالكذب على أفعاله، ولا يستطيع قول الحقيقة لأنه حتى لو حدد أن هذه الأفعال غير مقصودة، فإن هذا الكلام يشكل إدانة حقيقية للأطفال، خاصة أنه لا يطرح أي فرضية لشرح الظاهرة. ووفقا لدوبري، فإن ضمير الطفل سيتدخل فقط في بداية الكذبة، والتي ستأتي من خلال الإيحاء الذاتي التدريجي لفرض نفسه على إيمان الطفل.. سيعيش كذبه بشكل مكثف لدرجة أنه سيصدقها أيضا.

الكذب
تشير كلمة الكذب إلى تصريح مخالف للحقيقة عن قصد، ويقصد به الخداع، وهو يؤكد فكرة أن الكذاب لا يصدق كذبه أبدا. بمعنى آخر، من يقول شيئا خاطئا يعتقد أنه صحيح لا يكذب، فهو مخطئ.
ويؤكد اللغوي ريبول ذلك من خلال إضافة أن التأكيد لا يمكن وصفه إلا بأنه كذبة بشرط أن ينوي المتحدث أن يعتقد محاوره بأنه يؤمن بحقيقة ما يقوله.
لذلك، فإن تعريف الكذب يتعارض مع فكرة «الكذب على نفسك». ومع ذلك، يبدو أن مريض الكذب المرضي نفسه يؤمن بأكاذيبه، فهل يمكننا أن نصنف المصاب بهذا الاضطراب بأنه كاذب؟

المصاب بالكذب المرضي
في عمله بعنوان «أطروحة صغيرة حول الانحرافات الأخلاقية»، يعرف إيغير الكذب المرضي بأنه شكل من أشكال الغموض تجاه الآخرين، ولكن أيضا تجاه الذات. ويخلق مريض الكذب المرضي شخصية مجزية يلتزم بها بهذا التصميم بحيث يتمكن من إقناع من حوله.
مصابو الكذب المرضي يحتاجون إلى الإيمان الصادق بالقصص التي يروونها والشخصيات التي يصنعونها حتى يتمكنوا من إقناع الآخرين بشكل أفضل. وحتى لو لم يكن هذا هو الحال في البداية، فإنهم في النهاية ينشغلون في لعبته ويصدقونها.
بعبارة أخرى، يبدأ المهووسون بهذا الاضطراب بالكذب ثم ينتهي بهم الأمر بتصديق موضوع قصتهم. وظهرت، في عام 1891، نظرية تحت قيادة الطبيب النفسي ديلبروك لوصف هذه الظاهرة وتفسيرها، وهي نظرية «pseudologia-phantistica» ويعتبر الطبيب هذه الظاهرة حلما نهاريا يروى للآخر كما لو كان حقيقة وليس رغبة في الخداع.

الكذب المرضي اليوم
الكذب المرضي اليوم يشبه علم الأمراض الذي يتميز بملاحظات غير صادقة يؤمن بها المؤلف نفسه. يطور الفرد السيناريوهات والأحداث والأفعال والشخصيات التي لم تحدث أو لم تكن موجودة. يسمي نفسه ممثلا أو شاهدا على قصة تخيلها بنفسه والتي غالبا ما تضعه في موقع متميز.
ينتهي الأمر بصانع الكذب بالتصرف جزئيا أو كليا وفقا لإنتاجه الخيالي. ويقول الطبيب النفسي بوريس سيرولنيك «ليس لديهم القوة للوجود في الواقع فهم لا يعرفون حقا من هم، لأنهم يعرفون أنفسهم فقط من خلال الخيال». لذلك فهو وسيلة للهروب من واقع غير مقبول أو تصعب مواجهته بدون معاناة. وبالنسبة للطبيب النفسي بومشتاين، فهو دفاع عن الجسد ضد الشعور بالنقص والتراجع.
بقرار شبه غير واع ولتجنب الإحباط، يحبس المريض نفسه في عالم وهمي حيث يندمج الواقع مع الخيال. وفي معظم الحالات، تستغرق هذه العملية وقتا طويلا جدا.
يقول بول إيكمان إن الكاذب يتصرف بنية إعطاء معلومات كاذبة. ولديه دائما الخيار بين قول الحقيقة أو لا، وهو يعرف الفرق بين الاثنين. أما المصابون بالاضطراب فلا يعرفون أنهم لا يقولون الحقيقة، وهم غير قادرين على التحكم في سلوكهم وليسوا على دراية بالكذب.

أسباب اضطراب الكذب
لماذا يضطر بعض الناس للكذب على محاوريهم دون أي دافع مادي يدفعهم إلى ذلك؟ وما هي الفوائد النفسية التي توفرها العلاقة التي يتم فيها خداع الآخرين للكاذب؟

لماذا يكذب الطفل؟
قد تكون هناك عدة أسباب وراء لجوء الطفل إلى الكذب. قد يرغب في الشعور بالتقدير أو تجنب المسؤولية أو الخوف من التوبيخ. وبغض النظر، يتجاهل الطفل الكذب قبل سن ست إلى سبع سنوات، وقبل ذلك، غالبا ما يغير الواقع، ولكن دون وعي ودون نية الإضرار.
ولأن الاعتراف لا يطاق، سرعان ما يصبح المرضى محيين عظيمين، يجب تصديقهم وإلا فإن كل شيء ينهار وينهار عالمهم الخيالي. لذلك فالمريض يفعل كل شيء ليكون دقيقا قدر الإمكان، ويتغذى على الواقع، ويرسم هنا وهناك أجزاء من الحقيقة. لا شيء متروك للصدفة، كل شيء يتم التفكير فيه حتى يكون سرد القصة موثوقا به.
مريض الكذب المرضي عادة ما يكون هشا وعاطفيا للغاية ويعتمد بشكل كبير على أعين الآخرين وتتضاعف قوته التخيلية عشرة أضعاف. وبغض النظر عن ملفه الشخصي، غالبا ما يبدو أنه الضحية الأولى لقصصه الخيالية التي يكافح لتمييزها عن الواقع.

ماذا يحدث عندما يتم الكشف عن المرض؟
السيناريو الأسوأ لمدمن الكذب أن يتم اكتشافه.. إنها لحظة يمر بها بطريقة مؤلمة للغاية تدفعه إلى اتخاذ عدة مسارات:
الانخراط في كذبة جديدة، الغرق في الاكتئاب، الهرب إلى مكان آخر حيث يمكن بدء كل شيء من جديد.

مواجهة شخص مصاب بالكذب المرضي
عندما تواجه مدمنا على الكذب المرضي، يوصى بعدم الالتفات إلى أكاذيبه، خوفا من إغراقه بشكل أعمق في ما يعتقد أنه واقع.
وبالمثل، لا يوصى بمخالفة ما يقوله بعنف، مخاطرة التسبب في عناد يصعب الهروب منه.
أفضل حل هو مساعدة المريض شيئا فشيئا على إدراك زيف واقعه، من خلال مواجهة كلامه بعناصر لا تتناسب معه، مع مراعاة أن هوس الأسطورة يمكن أن يكون مرضا خطيرا. لذلك لا فائدة من إخباره باستمرار أنه يكذب.
مريض الكذب غير مقتنع بأخذ رغباته على أنها حقائق، أو إنكار حقيقة مؤلمة. ويسعى المريض إلى تعديل العالم الحقيقي لمصلحته الخاصة، من خلال وسيط معتقدات الآخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى