الرئيسيةرياضة

«المشاكس» تاعرابت ينبعث من جديد

أكد تفضيله «الأسود» على «الديكة» وترشيحات للعودة إلى إيطاليا وإنجلترا

اعتبر الدولي المغربي عادل تاعرابت، صانع ألعاب نادي بنفيكا البرتغالي لكرة القدم، في تصريح إعلامي، اختياره اللعب تحت ألوان قميص المنتخب الوطني نابع من قلبه، ولم يسع من وراء ذلك إلى أي هدف خاص، على الرغم من أنه خلال فترة حسمه في جنسيته الرياضية، كان قادرا على فرض نفسه بقوة ضمن تشكيلة منتخب فرنسا، بعدما توصل بدعوة من «الديكة»، لكنه فضل الانضمام إلى «الأسود»، وقضى معهم فترة رائعة، شهدت تألقه إلى جانب عدد من العناصر الوطنية، من قبيل مروان الشماخ، يوسف حجي والحسين خرجة.
ومن جهته، أشاد الدولي المغربي السابق خرجة بالمستوى الذي بصم عليه تاعرابت رفقة ناديه بنفيكا البرتغالي، موضحا أن تاعرابت بات محط اهتمام العديد من الأندية في مختلف دوريات القارة العجوز، وتترصده أعين الوكلاء لإعادته إلى الدوريات التي سبق وأن مر منها من قبل.
وأشار خرجة، في تصريح إعلامي، إلى أن التفكير في مستقبل تاعرابت سابق لأوانه، مضيفا أنه بحكم علاقته الوثيقة باللاعب، وعلى علم بالعديد من التفاصيل التي تخص المسار الكروي لتاعرابت، لا يستبعد فكرة بقاء الأخير لأطول مدة رفقة بنفيكا، ولم لا إنهاء مساره الكروي في البرتغال، حيث قال في هذا الصدد: «لست وكيل أعمال عادل، لكنني صديق مقرب له، لقد جدد عقده مع بنفيكا أخيرا حتى صيف 2022، ولم يتحدث منذ ذلك الحين مع الفريق عن وضعه، وأمام العروض التي يقدمها رفقة بنفيكا، أتوقع أن مسؤولي النادي مستعدون لمناقشته شروط عقده، خصوصا في ظل العروض التي يتوصل بها».
واعتبر خرجة عودة تاعرابت إلى الواجهة من جديد، واهتمام الأندية الأوروبية بخدماته، أمرا طبيعيا، خصوصا وأنه استعاد مؤهلاته، مضيفا أنه من الصعب إيجاد لاعبين بنفس مؤهلات تاعرابت التقنية، وأنه قادر على اللعب في أقوى الدوريات الأوروبية، سيما وأن الفرق الإيطالية والإنجليزية على علم بمقومات اللاعب، وقادر على تقديم الإضافة. وأضاف خرجة أن صانع ألعاب بنفيكا مرتاح في البرتغال، ويسعى إلى تقديم الأفضل، في انتظار ما ستحمله الأيام المقبلة، عند افتتاح سوق الانتقالات الصيفية المقبلة.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى