الملك يوشح عددا من الفنانين والمؤلفين المغاربة بمناسبة عيد الشباب

الملك يوشح عددا من الفنانين والمؤلفين المغاربة بمناسبة عيد الشباب

ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، اليوم الجمعة بقصر مرشان بطنجة، حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ52 لميلاد الملك، الحفل الذي حضره عدد من الأمراء بالمملكة العربية السعودية، والشيوخ بدولة الإمارات العربية المتحدة، وشح خلاله الملك بهذه المناسبة عددا من الشخصيات الوطنية والأجنبية بأوسمة ملكية.

ووشح الملك بوسام المكافأة الوطنية، صلاح الدين بنموسى ممثل، ورشيد الوالي ممثل ومخرج، وعزيز الفاضلي ممثل ومخرج، وميلود الحبشي ممثل، ومولاي الطاهر الأصبهاني عضو مؤسس لمجموعة “جيل جيلالة”، وأحمد العلوي، كما وشح بالوسام العلوي من درجة قائد هاني شاكر فنان مطرب من جمهورية مصر العربية، وحسين الجسمي فنان مطرب من دولة الإمارات العربية المتحدة، ومصعب العنزي، وبوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط، كلا من نعمان لحلو فنان مطرب وملحن، وسعيد الشرايبي فنان عازف مبدع على آلة العود، والبشير المجرد المعروف ب “البشير عبدو” فنان مطرب، ومصطفى بوركون” فنان مطرب وملحن شعبي، وعائشة مهماه ممثلة، وحنان الفاضلي ممثلة، وياسين رحموني فارس مختص في تربية الخيول.

كما وشح الملك بنفس الوسام نوفل حساني وهو فارس مختص في تربية الخيول، وبشرى بيبانو وهي متسلقة جبال تمكنت من وصول أعلى قمة بأمريكا الشمالية، ومريم برجة وهي متسلقة جبال تمكنت من وصول أعلى قمم أوروبا وأستراليا، ونادية بن بهتان سباحة تمكنت من عبور مضيق جبل طارق دون مساعدة سنة 2015، وحسن بركة وهو سباح تمكن من العبور بين عدة قارات بالسباحة الحرة، ولاينا بنخرابة فارسة ، بطلة في القفز على الحواجز، وبوسام المكافأة الوطنية من درجة فارس، وشح الملك كلا من سعيد مسكر فنان مطرب، وسعد المجرد فنان مطرب، وأم الغيث بن الصحراوي المعروفة ب “أوم” فنانة مطربة، ومحمد اجبارة ملحن وموزع موسيقي، ومحمد مزوري المعروف ب “مسلم” فنان مطرب موسيقى “الراب”، وسعيد أشيبان المعروف ب “أشنيم” فنان مطرب موسيقى الراب، ونبيلة معان فنانة مطربة، وأحمد سلطان فنان مطرب، وأمين تامري المعروف ب “أمينوكس” فنان مطرب موسيقى “الراب”.

وبهذه المناسبة، تقدم للسلام على الملك عدد من الشخصيات التي تنتمي للوسطين العلمي والثقافي، والتي سلمت له عددا من المؤلفات، ويتعلق الأمر بمحمد أمين الصبيحي وزير الثقافة وعبد الحق المريني مؤرخ المملكة الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، رئيس اللجنة العلمية لجامعة مولاي علي الشريف، اللذين قدما لللملك مؤلفا تحت عنوان “سيدي محمد بن يوسف من البيعة إلى النداء السلطاني 1939”.

كما يتعلق الأمر بمحمد الكتاني مكلف بمهمة بالديوان الملكي، الذي قدم للملك مؤلفا تحت عنوان “موسوعة المصطلح في التراث العربي الديني والعلمي”، ومصطفى الكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير الذي قدم إصدارين للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بعنوان “حصيلة مبادرات وأنشطة المندوبية السامية على الصعيد الدولي والعربي والإفريقي 2008- 2014 (في جزءين)، أنماط العلاقة بين السلطة وقبائل مقدمة جبال الريف”.

من جهته، قدم أحمد شوقي بنبين مدير الخزانة الحسنية مجموعة من مؤلفات قامت الخزانة الحسنية بمراجعتها وتقديمها وطبعها، كما قدمت بهيجة سيمو مديرة الوثائق الملكية ،مؤلفا بعنوان “العلاقات المغربية- الفرنسية، تاريخ ممتد عبر العصور”، وحسن الفكيكي أستاذ جامعي وأستاذ سابق بالمدرسة المولوية ومؤرخ باحث بمديرية الوثائق الملكية الذي قدم للملك مؤلفا بعنوان “أطلس الريف الشرقي، مباحث في الجغرافية التاريخية”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة