شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

 تدفق بأعداد غير مسبوقة للمهاجرين السريين من دول إفريقيا جنوب الصحراء على طانطان

تعرف مدينة طانطان توافدا كبيرا وغير مسبوق لعدد من المهاجرين السريين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك من أجل البحث عن فرصة الهجرة إلى جزر الخالدات، انطلاقا من سواحل المدينة.

واستنادا إلى المعطيات، فإن تدفق المهاجرين السريين على المدينة، يعرف تناميا مستمرا، حيث أضحوا يقيمون في منازل مكتراة خاصة بهم في مجموعة من أحياء المدينة، في انتظار التمكن من الإبحار نحو الضفة الأخرى. وبحسب المعلومات، فإن اختيار المهاجرين السريين التدفق على مدينة طانطان، مرتبط بموقع المدينة المقابل لجزر الخالدات، والقريب منها.

وفي إطار محاربة شبكات تهريب البشر بإقليم طانطان، فقد تمكنت الأجهزة الأمنية بمختلف تشكيلاتها خلال هذه السنة من تفكيك 10 شبكات تنشط في مجال الهجرة غير الشرعية، كما تم إحباط 1360 محاولة للهجرة غير الشرعية، في اتجاه جزر الخالدات، انطلاقا من سواحل إقليم طانطان. ونظرا للتوافد الكبير للهاجرين غير الشرعيين، وتنامي محاولات الهجرة انطلاقا من سواحل إقليم طانطان، فقد تم رفع عدد مراكز مراقبة الشواطئ التابعة للنفوذ الترابي لإقليم طانطان، حيث إنه تم بناء وحدات للمراقبة على طول الساحل المحاذي للبحر، وتقليص المسافة بين هذه المراكز، من أجل ضمان فعالية أكثر للمراقبة. كما تم تعزيز المجهودات الأمنية لمحاربة شبكات التهريب، وتقوية وسائل الرصد والتتبع.

ورغم هذه المجهودات الكبيرة لمحاربة هذه الظاهرة، إلا أن توافد أعداد المهاجرين غير الشرعيين من دول إفريقيا جنوب الصحراء في تزايد مستمر بمدينة طانطان، إذ يتحينون الفرص السانحة يوما بعد يوم للهجرة نحو الضفة الأخرى. وكلما استشعر الراغبون في الهجرة السرية، حراسة مشددة للشواطئ ونقط الانطلاق من قبل عناصر القوات المساعدة المرابطة على طول الشريط الساحلي للصحراء المغربية، ينتقلون على وجه السرعة إلى نقطة أخرى للانطلاق منها، وكلما ضاق عليهم الخناق بهذه المنطقة ثانية ينتقلون إلى أخرى وهكذا دواليك يتحينون الفرص لركوب البحر. وفي حالة اكتشاف حراسة مشددة بجميع نقط الانطلاق، فإنهم يعودون إلى أحياء المدينة والبقاء فيها في منازل معدة للكراء في انتظار فرصة جديدة، تتعلق بتخفيف المراقبة، أو تغير في الأحوال الجوية في البحر.

وقبل أسابيع، باشرت السلطات المحلية بطانطان عمليات ترحيل واسعة عبر الحافلات لعدد من المهاجرين السريين من دول إفريقيا جنوب الصحراء نحو مدن داخلية، لكن حسب مصدر مطلع، فإن هؤلاء المهاجرين المرحلين، سرعان ما يعودون أدراجهم بمجرد وصولهم إلى المدينة التي رحلوا إليها، بل منهم من يعود في اليوم نفسه إلى طانطان، لأن هذه المنطقة بالنسبة إليه هي المنطلق المناسب للهجرة نحو جزر الخالدات.

طانطان: محمد سليماني

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى