الدوليةالرئيسية

ترجيح خلفية يمينية متطرفة وراء هجوم أودى بحياة 11 شخصا بألمانيا

قالت النيابة الفدرالية الألمانية، إن هناك دلائل على وجود خلفية يمينية متطرفة وراء الهجوم المسلح المزدوج الذي وقع بمدينة هاناو بولاية هيسن غربي ألمانيا، مخلفا مقتل 11 شخصا في حصيلة جديدة.
وأكدت دوائر أمنية في ألمانيا اليوم الخميس، أنه تم العثور على مقطع فيديو وخطاب اعتراف بالجريمتين، مضيفة أن الخبراء المعنيين يعكفون في الوقت الحالي على تحليل الخطاب ومقطع الفيديو.
وأفادت تقارير صحافية أن الجاني المشتبه به أعرب عن دوافع كراهية الأجانب والعنصرية في خطاب اعتراف.
من جانبها، ذكرت صحيفة بيلد الألمانية، أن منفذ الهجوم المسلح هو يميني متطرف يدعى “توبياس ر”. وأوضحت الصحيفة أن “توبياس ر”، نفذ الهجوم بدوافع يمينية متطرفة.
وقد تولت النيابة المختصة في مكافحة الإرهاب التحقيق في الهجوم بالنظر الى خطورة الواقعة.
وأعلنت الشرطة أنها عثرت على “المنفذ المحتمل” للجريمة في شقة مع جثة شخص آخر.
واستهدف هجومان في حدود الساعة العاشرة مساء أمس بالتوقيت المحلي، مقهين في شارعين مختلفين بالمدينة المذكورة. وأفاد بيان للشرطة أن تسعة أشخاص قتلوا في موقعين منفصلين، كما عثر على جثتي شخصين بينهما منفذ الهجوم المشتبه به في موقع آخر.
وكانت وسائل إعلام ألمانية نقلت عن شهود عيان قولهم أن المهاجم استهدف في البداية مقهى مما أسفر عن 3 قتلى وبعد ذلك انطلقت سيارة المهاجم نحو مقهى آخر في ضاحية “كارلشتات” في المدينة حيث اقتحم مقهى فيه قسم خاص بتدخين النارجيلة مطلقا النار ليقتل 5 أشخاص، بينهم سيدة.
وعبرت الحكومة الألمانية، صباح اليوم، على لسان الناطق باسمها، شتيفن زايبرت، عن شعورها ببالغ الحزن والأسى جراء الجريمة.
كما عبر عمدة مدينة هاناو، كلاوس كامينسكي، عن شعوره بصدمة بالغة إزاء الجريمة، وقال: “لقد كان مساء مخيفا، سيظل يشغلنا وسيبقى في ذاكرتنا طويلا بالتأكيد”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق