الرئيسيةمجتمع

تزايد الإصابات يعيد شبح الحجر الصحي والمغرب الثاني إفريقيا على مستوى إجراءات كشوفات كورونا

أظهرت المعطيات التي قدمتها وزارة الصحة والمتعلقة بعدد التحاليل المجراة للكشف عن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، أن المختبرات الوطنية المرجعية وفرق الاستجابة السريعة على الصعيد الميداني تبذل مجهودا كبيرا في إجراء الكشوفات، حيث بلغ عدد التحاليل خلال الأسبوع الأخير 130 ألفا و700، ما مكن المغرب من احتلال المركز الثاني في افريقيا والأول على مستوى الدول الواقعة في شمالها.

مقالات ذات صلة

وأشار منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة خلال التصريح الصحفي الأسبوعي الخاص بتفاصيل الحالة الوبائية، (أشار) إلى أن المعدل اليومي يبلغ أزيد من 18 ألف تحليل في ما يتعلق بالتشخيص، فضلا عن التحاليل الأخرى التي تجرى للمرضى في المؤسسات الاستشفائية. مشيرا إلى أن عملية الرصد والتتبع لتطورات الوضع الوبائي خلال الأسبوع الأخير كشفت أن مجموع الحالات على الصعيد الوطني قد بلغ 17 ألفا و962 حالة، مسجلا أن 49.5 في كل 100 ألف نسمة إما أصيبوا بالمرض أو ما زالوا مصابين به، مع نسبة تعاف تناهز 87 بالمائة.

وبحسب ذات المتحدث فإن التطور الأسبوعي للحالات المؤكدة على الصعيد الوطني، مباشرة بعد رفع الحجر الصحي، قد عرف ارتفاعا وذلك بعدما تم تسجيل انخفاض طفيف، مؤكدا أن عدد الحالات المسجلة في الأسابيع الستة الأخيرة يساوي العدد المسجل خلال الأشهر الثلاثة ونصف قبل رفع الحجر الصحي.

وفيما ما يتعلق بتوزيع المعطيات على الصعيد الوطني، فإن المناطق الحمراء، التي عرفت تسجيل أكبر عدد من الحالات المسجلة خلال الأسبوع الأخير، تشمل كلا من جهة الشمال، خصوصا طنجة وأصيلة والفحص أنجرة وتطوان، وأيضا بعض أقاليم الجهة الشرقية، إلى جانب جهتي الدار البيضاء-سطات ومراكش-آسفي (خاصة مراكش)، وأيضا جهة الداخلة وادي الذهب. مبرزا، في ذات السياق، أن عدد الوفيات قد بلغ 285 عقب تسجيل 23 حالة وفاة خلال الأسبوع الماضي، مع معدل إماتة مستقر في 1.6 بالمائة. ليعرب، معاد لمرابط، عن الأسف لكون عدد الوفيات بدأ يرتفع بشكل مستمر، فضلا عن تزايد الحالات في أقسام العناية المركزة والإنعاش.

هذا وشدد المتحدث على أنه يمكن العودة للحجر في حال تزايد حالات الإصابة بـ”كوفيد 19” وتعقُّد الوضعية الوبائية، وذلك على غرار بعض الدول، وبغض النظر عن فترة عيد الأضحى، مؤكدا في الوقت نفسه على أن اعتماد الحجر الصحي سيكون حسب المناطق والجهات التي تشهد ارتفاعا كبيرا في عدد الحالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى