إقتصادالرئيسيةتكنولوجيا

تويتر يكشف عن معطيات جديدة تهم أشهر عملية اختراق ضحاياها من مشاهير العالم

يبدو أن شركة “تويتر” لم تستسغ عملية الاختراق التي طالت الحسابات الرسمية للعديد من المشاهير على منصتها، حيث كشفت عن جزء من تفاصيل التحقيق الذي التزمت بفتحه فور الإعلان عن عمليات الاختراق.

ومما جاء في التقرير الذي خلص إليه التحقيق الداخلي للشركة، أن القراصنة المسؤولين عن الاختراق البارز الأخير استخدموا هواتف لخداع موظفي شركة وسائل التواصل الاجتماعي للسماح لهم بالوصول إلى الأنظمة الداخلية.

وبحسب ما كشفت عنه الموقع ليلة أمس الخميس 30 يوليوز من تفاصيل عملية الاختراق التي وقعت في وقت سابق، والذي استهدف، بحسبها، “عددًا صغيرًا من الموظفين من خلال هجوم بالتصيد الإلكتروني الرمحي عبر الهاتف”، فقد تم “اعتمد هذا الهجوم على محاولة كبيرة ومتضافرة لتضليل بعض الموظفين واستغلال نقاط الضعف البشرية للوصول إلى أنظمتنا الداخلية”.

هذا وكانت إدارة موقع “تويتر” قد أعلنت في وقت سابق أن عملية الاختراق التي استهدف فيها عدد كبير من موظفي الشركة للوصول إلى البيانات الداخلية مجموعة من المستخدمين، كان “هجوماً منسقاً بالهندسة الاجتماعية” استهدف بعض موظفيها من خلال الوصول إلى الأنظمة والأدوات الداخلية.

وبالعودة إلى موضوع القرصنة التي جرت أطوارها في الخامس عشر من يولوز المنصرم، والتي طالت حسابات بعض من أبرز مستخدمي “تويتر”، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماس، والنجمان كانيه ويست وزوجته كيم كارادشيان، في محاولة واضحة لإغراء متابعيهم كي يرسلوا أموالا إلى حساب مجهول على بيتكوين.

حيث استهدف القراصنة 130 حسابًا. وتمكنوا من التغريد من 45 حسابًا ومن الوصول إلى البريد الوارد لـ 36 حسابا، وتنزيل بيانات تويتر من 7 حسابات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى