الرئيسيةصحةمجتمع

جدة في عقدها التاسع تحكي كيف رفضت التنفس الإصطناعي ونجت بفضل الكلوروكين

بعد أسبوع من العلاج بالمضادات الحيوية و دواء الملاريا الكلوروكين ، عادت السويسرية جيرترود فاتون، البالغة من العمر95 عاما، إلى حياتها الطبيعية مع قطتها وعائلتها بعد أن تشافت تماما من فيروس كورونا.

وتقول فاتون إنها سعيدة الآن بالعودة إلى منزلها في مقاطعة نوشاتيل الغربية، آملة أن تستعيد القوة الكافية للعيش لفترة أطول لكي تتمكن من قضاء وقت أكثر مع أحفادها والدردشة معهم عبر الأنترنت .

وصرحت فاتون لرويترز أنها عولجت في غرفة معزولة ورفضت في إحدى المرات أن يتم تنبيبها لمساعدتها على التنفس، وقالت “ليس في مثل عمري ، لقد عشت حياتي دعني أرحل بسلام”.

وقالت فاتون إنها كانت طريحة الفراش في منزلها لمدة أسبوع قبل أن تتدهور حالتها الصحية لتتطور إلى مشاكل في التنفس، وبعد ذلك تم نقلها إلى المستشفى بواسطة سيارة إسعاف.

وحكت الجدة عن يومياتها في المستشفى ، موضحة أنهم كانوا يأخدون دمها ويقيسون ضغطها ويضعون المضادات الحيوية مباشرة في عروقها ثلاث مرات كل يوم، و قالت: “كان الأمر صعبًا للغاية لكنني لم أكن خائفة من الموت ، خاصة وأنا في هذا العمر لأنه حان وقت الرحيل، رغم ذلك لم أعتقد للحظة أنني سأموت ، بالتأكيد لا “.

وفي تصريح لابنتها جاكلين قالت: “عندما اتصلت الطبيبة لتخبرني أن الأكسجين في دمها كان ينخفض وكان أمامهم 24 ساعة لإيقافه ، كنت خائفة حقًا واعتقدت أنني سأفقدها في تلك الليلة ، في اليوم التالي قال الأطباء أنهم سيستمرون في تجريب جميع الأدوية ، وفي اليوم الثالث عاد الأكسجين تدريجيا وعملت الأدوية بشكل جيد للغاية، كان يمكنني الاتصال بها مرتين في اليوم بالهاتف المحمول، وعندما بدأت بالتحدث إلي دون سعال كثير ، كنت أعلم أننا فزنا “.

هكذا تغلبت الجدة جيرترود فاتون على فيروس كورونا القاتل، ناشرة التفاؤل في قلوب كل من هم خائفين منه، متمنية أن تكون قصتها دافعا قويا للمصابين به لمواجهته و التصدي له.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق