رئيس جهة الداخلة يطالب بالتحقيق في اتهام المعارضة للمجلس بالخضوع لتجار مخدرات

رئيس جهة الداخلة يطالب بالتحقيق في اتهام المعارضة للمجلس بالخضوع لتجار مخدرات

الداخلة: محمد سليماني
لم تمر دورة أكتوبر العادية لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب في أجواء عادية، ولم تعرف نقط جدول الأعمال المدرجة نقاشا حقيقيا بين الأعضاء قبل المصادقة النهائية، بل تحولت جلسة مجلس الجهة إلى حلبة صراع ديكة، وتبادل للاتهامات وضرب للطاولات، بشكل هستيري كاد ينسف الجلسة من بداياتها. المعارضة لم تتوان منذ بداية النقاش عن إطلاق جملة اتهامات تقول إنها تتوفر على الأدلة الكافية بخصوصها، وهي تحول مجموعة من الوحدات الصناعية الخاصة بالأسماك بتراب الجهة إلى وحدات لتهريب المخدرات والكوكايين، بل أكثر من ذلك فاجأ أحد أعضاء المعارضة الحضور حسب شريط مصور حصل “الأخبار بريس” على نسخة منه يتهم من أسماهم بتجار المخدرات والممنوعات بتمويل مجلس جهة الداخلة وادي الذهب والتحكم في دواليب تسييره بشكل فاضح.

الاتهامات الخطيرة التي هزت القاعة، فاجأت الأغلبية المسيرة ليدخل الطرفان في ملاسنات كلامية وتبادل للاتهامات، لم تتوقف إلا بعد مطالبة رئيس المجلس والي الجهة الذي حضر أطوار الجلسة والسلطات الولائية بضرورة فتح تحقيق في هذه الاتهامات التي أطلقتها المعارضة في جلسة عامة. ومما زاد من تشنج الجلسة، مواصلة المعارضة الكشف عن ملفات مسكوت عنها بمجلس الجهة، ومنها ملف أحد المطاعم والمقاهي الفاخرة بالمدينة، والتي لا يؤدي صاحبها واجبات الكراء لمجلس الجهة، فقط لأن عددا من أعضاء المجلس، وخصوصا المكتب المسير يترددون على هذا المطعم بشكل مستمر ويتناولون فيه وجباتهم مجانا، الأمر الذي جعل هؤلاء لا يستطيعون مطالبة صاحب المطعم بأداء مستحقات واجبات الكراء للمجلس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة