شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمعوطنية

رخص الربط بالكهرباء تسيل لعاب منتخبين ببوسكورة

وقفة احتجاجية تكشف استغلال الترخيص في صراعات داخلية

مصطفى عفيف

 

باتت العلاقات بين أعضاء مجلس جماعة بوسكورة بإقليم النواصر مرشحة للتوتر، سيما بين عدد من نواب الرئيس، نتيجة محاولة البعض استغلال عملية منح رخص الكهرباء لاستمالة المواطنين من جهة، ودخول سماسرة مختصين في هذا المجال من جهة أخرى.

وأكدت مصادر جمعوية، دخلت على خط هذا الاستغلال، أن مقر الجماعة شهد، الأسبوع الماضي، وقفة احتجاجية لبعض ساكنة الدواوير، مدعومة بشكل خفي من أحد نواب الرئيس. والمثير للجدل أن عملية توزيع رخص الكهرباء تخضع لمسطرة معينة حددتها السلطات المختصة ترابيا، والتي تمر عبر المصادقة عليها من طرف لجنة متمثلة في ممثل لعمالة النواصر وممثل عن جماعة بوسكورة فضلا عن قائد الملحقة التابع لها محل سكنى الراغب في الربط بشبكة الكهرباء، وبعد المصادقة عليها من طرف اللجنة سالفة الذكر يأتي دور نائب الرئيس المفوض له هذا القطاع.

وتأتي هذه الخطوة الاحتجاجية بعدما تم رفض عشرات طلبات الرخص بدعوى عدم استيفائها للشروط اللازمة، وهو الأمر الذي لم يتقبله  البعض ما جعلهم يحولون مدفعيتهم إلى النائب المكلف بهذه الملفات ومحاولة تصفية حسابات بين نائب الرئيس ونواب ومستشارين آخرين بالمجلس نفسه عبر استغلال مواطنين أبرياء هم في حاجة إلى أبسط شروط العيش الكريم.

وعبر متتبعو الشأن المحلي بالمنطقة عن استغرابهم لإلحاح أعضاء جماعة بوسكورة على توزيع رخص الربط بالكهرباء شخصيا دون سلك القنوات الرئيسية، الشيء الذي يطرح عدة تساؤلات، من قبيل وجود شبهة في التعامل مع هذه الوثيقة من جهة، وضرورة توقيع صاحب الطلب بالاستيلام في حال حلول لجنة للتفتيش.

وفي هذا السياق، عرفت جماعة دار بوعزة بدورها، أخيرا، حلول لجنة تفتيش من قبل وزارة الداخلية، للتدقيق في ملفات طلبات رخص الربط بالكهرباء، التي كثر الحديث عن ظروف تسليمها واستمرت قرابة ثلاثة أسابيع، ما ينذر بوجود اختلالات في هذا الشأن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى