شوف تشوف

الرئيسيةتقاريرمجتمعمدن

سقوط أعمدة كهربائية يثير قلق سكان جماعة قروية قرب طنجة

وجه سكان تغرامت بضواحي طنجة مطالب إلى السلطات المختصة، بالعمل على إبعاد خطر ناتج عن سقوط أعمدة كهربائية بالمنطقة، وذلك نظرا إلى مخاطرها على السكان والجميع، علما أن وضعية مجموعة من الأعمدة والأسلاك تستدعي التدخل العاجل، لتحييد الخطر المحتمل وقوعه، نظرا إلى الظروف المناخية لفصل الشتاء، وما يترتب عنه من تماس كهربائي يسجل من حين لآخر، وسط مخاوف من اندلاع حرائق بسبب هذه القضية.

ويتزامن هذا مع تسجيل سقوط عمود كهربائي ذي توتر عال بالمناطق المجاورة، مما بث حالة من الهلع في صفوف السكان، لانعدام التجربة في كيفية التعامل مع الموقف، خصوصا وأن أحد الأعمدة سقط على بعد أمتار من منازلهم. واستغرب السكان من استمرار تساقط هذه الأعمدة، سيما وأنه جرى أخيرا تسجيل صعقات كهربائية لم تسلم منها حتى الدواب، بسبب هذه الأعمدة.

ونبهت مصادر مطلعة إلى أن هناك أعطابا متكررة للشبكة وانعكاساتها السلبية على حياة السكان في البوادي، وكذلك في المراكز القروية التي ترتقي حاليا إلى مستوى حواضر ومدن في طور النمو، هذا إضافة إلى التلف الذي يلحق الأجهزة والممتلكات الخاصة، بسبب انقطاع التيار بشكل مستمر وعدم استقرار مستوى الضغط، ثم كذلك الأخطار المرتبطة بتعرية الأسلاك وتساقط الأعمدة وقرب الأسلاك العارية من السكان، مما يتسبب في وقوع حوادث خطيرة.

وقال السكان إن هذا الإهمال يمكن أن تترتب عنه نتائج خطيرة من شأنها تهديد حياة المواطنين جراء الإخلال تجاه إصلاح الأعطاب التقنية التي تحدث بين الفينة والأخرى، بفعل تهاوي الأسلاك الكهربائية ذات التوتر العالي، حيث استفاق سكان مدشر دار فوال في وقت سابق على وقع نفوق ماشيتهم من صنف البقر، إثر صعقة كهربائية بفعل تدلي الأسلاك الكهربائية، وذلك بالتزامن مع ظرف طارئ وقتها، وما ارتبط بها من حالة العجز والحاجة. وترجح بعض المصادر أن ضغطا كبيرا على العاملين في المكتب الوطني للماء والكهرباء، هو السبب وراء كثرة الأعطاب المتفرقة بالمنطقة، في ظل وجود العشرات من المداشر المحلية.

 طنجة: محمد أبطاش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى