«شوهة» بشاطئ السعيدية

«شوهة» بشاطئ السعيدية

لم يعد الباعة الجائلون والفرّاشة يكتفون باحتلال الشوارع الرئيسية والأزقة والساحات بالسعيدية، بل وصل بهم الأمر إلى حد وضع طاولاتهم فوق رمال الشاطئ أمام المصطافين وعلى مقربة سنتمترات من مياه البحر.

هذا وحول هؤلاء التجار العشوائيون شاطئ «الجوهرة الزرقاء» إلى «جوطية» لبيع الدلاح والهندية وشي الأسماك، أمام تساهل غير مفهوم من طرف السلطات المحلية والمنتخبة، وكأن هؤلاء المسؤولين والمنتخبين لم يسمعوا خطاب العرش الذي طالبهم فيه الملك بتطبيق القانون وخدمة المواطن، فأين هم هؤلاء المسؤولون والمنتخبون من تطبيق القانون في حق هذه الفوضى التي تشوه سمعة المدينة وتضرب في العمق جاذبية الشاطئ وصورته أمام السياح؟ وأين هم من السهر على خدمة المواطنين الذين يجدون أنفسهم مضطرين لاقتسام مجال استجمامهم الطبيعي مع باعة جائلين وفرّاشة ومحترفي مهن معيشية، مكانها الطبيعي هو الأسواق وليس الشاطئ؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة