الرئيسيةتقارير سياسية

علاقة توتر بين رباح وشبيبة «البيجيدي» بسبب توظيفات بديوانه دون مباراة

القنيطرة: المهدي الجواهري

علمت «الأخبار» أن حالة من الغضب تسود في صفوف شباب حزب العدالة والتنمية بالقنيطرة، بسبب التوظيفات التي أقدم عليها عزيز رباح، رئيس بلدية المدينة، بديوانه بعدما وظف شابين من جمعية «الرسالة» من مدينة القنيطرة دون فتح التباري والاستحقاق على المنصبين واحترام المساطر القانونية والتدبيرية في التوظيف.
وأكدت مصادر من البيت الداخلي أن عناصر من شباب حزب «المصباح» تعتزم تقديم طعن بخصوص هذه التوظيفات التي كانت على المقاس وتداخلت فيها المحسوبية الحزبية، بعدما قدم رباح أولويات تضمن له الولاء وتفعيل منطق السخرة عوض اختيار الكفاءات المحلية التي تستحق ذلك، بعدما أصبحت الهواجس الانتخابية تتحكم في القرارات والإجراءات في كل الخطوات التي يتخذها في تسيير الشأن المحلي، على غرار التعيينات التي باشرها في بعض المصالح والأقسام والتي لم يحترم فيها قوانين الانتقاء وضرب فيها عرض الحائط القوانين التنظيمية الجاري بها العمل في تعيين مناصب المسؤولية، ولم يحترم عزيز رباح حتى الخطاب الملكي الذي رسم توجهات بإصلاح الإدارة تقوم على تنمية الموارد البشرية والكفاءات والقرب من المواطنين وتلبية حاجياتهم.
وكشفت مصادر «الأخبار» أن رئيس بلدية القنيطرة ووزير الطاقة والمعادن بحكومة العثماني، جر عليه انتقادات واسعة وسط الحزب الذي يزخر بالكفاءات، بعدما تجاوز مبدأ تكافؤ الفرص بين الشباب وحول البلدية إلى إدارة خاصة وليس عمومية لخدمة مصالحه الحزبية السياسوية الضيقة، يقصي فيها ويستبعد الكفاءات في تحمل المسؤولية.
وأوضحت مصادر من حزب «المصباح» بالقنيطرة أن العديد من المدن التي يسيرها الحزب فتحت باب التباري في مثل هذه المناصب إلا عزيز رباح المتضايق من شباب الحزب بالقنيطرة، والذي خرج عن طوعه في انتخاب الهياكل التنظيمية الاقليمية والجهوية.
من جهته، أكد رشيد بلمقيصية، نائب عزيز رباح بالبلدية، أن هذه التوظيفات لا تستدعي إجراء مباراة لكون مثل هذه التعيينات في الديوان والعلاقات العامة، تستدعي اختيار الرئيس لطاقم يشتغل معه وتنتهي مهمته مع نهاية ولاية رئيس الجماعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى