الرئيسيةتقاريروطنية

عودة النصب بوثائق صلح الجمارك إلى الواجهة بتطوان

تتبع ملف لمتهم بالاتجار الدولي في المخدرات يوجد بالسجن

تطوان: حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

 

بعد أيام قليلة على اعتقال مليونير مشهور بتطوان، في ملف النصب والاحتيال والتزوير في قضايا الصلح مع الجمارك، عاد الملف المذكور إلى الواجهة بالمدينة، وذلك من خلال تتبع الأجهزة الاستخباراتية والأمنية، بحر الأسبوع الجاري، لحيثيات وظروف صراع قوي بين شقيقة متهم بالاتجار الدولي في المخدرات يوجد بالسجن، وموظفة عمومية بمؤسسة حساسة بالمدينة.

وحسب مصادر مطلعة فإن دفاع المتهم بالاتجار الدولي في المخدرات الذي يقضي عقوبة سجنية، أكد على أن موكله سيضع شكاية رسمية بخصوص تعرضه للنصب والاحتيال في موضوع الصلح مع الجمارك، فضلا عن عدم الصمت عن حيثيات الصراع بين شقيقة المتهم والموظفة بمؤسسة عمومية، سيما في ظل تدخل جهات متعدة للصلح بين الطرفين ومحاولة حصر القضية في خلافات مالية بالملايين.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن تحريك ملفات النصب والاحتيال باستعمال وعود الحصول على وثائق الصلح الخاصة بالجمارك، في ملفات الاتجار الدولي في المخدرات بالشمال، حركت مجموعة من الأجهزة الأمنية والاستخباراتية بتطوان لتتبع كافة الخيوط ومراجعة الشكايات التي تتعلق بديون مالية ضخمة ومشبوهة بين موظفين عموميين وأشخاص مقربين أو من عائلات بارونات مخدرات.

وفي الموضوع نفسه مازالت التحقيقات في تزوير وثائق رسمية، وشبهات تورط مليونير مشهور بتطوان، يملك عقارات ويتاجر في السيارات الجديدة، مستمرة من قبل الجهات القضائية المعنية، وذلك في ملف جنائي يتعلق بتكوين عصابة إجرامية، والتزوير في محرر رسمي، واستعماله، والمشاركة في إتلاف، وإخفاء وثائق عامة وخاصة، من شأنها أن تسهل البحث عن الجنايات أو الجنح أو كشف أدلتها أو عقاب مرتكبيها والإرشاء وجنحة النصب.

ويتعلق الملف المذكور بوثائق الصلح التي تمنحها مصالح الجمارك في ملفات لها علاقة بشبكات الاتجار الدولي في المخدرات، والقضاء لصالح الجمارك بغرامات مالية ضخمة، يتم إيداعها الخزينة العامة، ويدخل ذلك في نطاق المال العام، وضرورة الجدية في تحصيله من قبل المؤسسات المعنية، وكذا تتبع طرق صرفه وفق الجودة المطلوبة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

واستغرب العديد من رجال الأعمال بتطوان للاشتباه في تورط زميلهم المليونير في جرائم خطيرة رفقة متهمين آخرين، علما أن تجارته رائجة ويحقق مداخيل مالية وعائدات سنوية ضخمة، في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات القضائية من كواليس علاقاته مع أفراد الشبكة الإجرامية، والامتدادات المحتملة بخصوص الاشتباه في التورط في تزوير الوثائق الرسمية والعلاقات مع مافيا الاتجار الدولي في المخدرات.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى