الرئيسيةمجتمع

قرارات رباح التأديبية في حق موظف تجرعليه غضب القنيطريين

القنيطرة: المهدي الجواهري
علمت «الأخبار» أن حركة واسعة تشكلت مؤخرا في مواجهة عزيز رباح، رئيس بلدية القنيطرة والوزير بحكومة العثماني، إثر القرار التأديبي الذي اتخذه في حق موظف ببلدية القنيطرة بسبب تدوينة نشرها في حساب مغلق خاص بالموظفين ينتقد فيها امتحانات الكفاءة المهنية التي تم فيها إنجاح صهر عزيز رباح، الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بالقنيطرة الملتحق حديثا بالبلدية وسط كفاءات لها من التجربة المهنية الطويلة والخبرة والشهادات العليا.
وأكدت مصادر مطلعة أن عزيز رباح جر عليه هذه المرة مشاكل كبيرة وسط الشارع القنيطري بعد التضامن الواسع مع الموظف محمد ابويريكة المعروف في أوساط القنيطريين والحركة الجمعوية والحقوقية والنقابية والعضو السابق بالمكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالمغرب، ناهيك عن مساره في المجال الإعلامي والحقوقي وسمعته الطيبة وسط القنيطريين.
وأكدت مصادر مطلعة لـ «الأخبار» أن تنسيقيات جمعيات المجتمع المدني وفعاليات في المجال الحقوقي تستعد للرد القوي على الانتقام الذي اتخذه رئيس بلدية القنيطرة في حق الموظف بقسم الجبايات بعدما كان ينتظر أن تمر مكافأة صهره وأعضاء من حزبه في امتحانات الكفاءة المهنية بسلام، وأفادت مصادر الجريدة أن عزيز رباح الذي حطم الأرقام القياسية في التغييرات غير القانونية للموظفين في محاولة للسيطرة والهيمنة على مخالفيه والإغداق على مقربيه في الحزب، وجد نفسه في موقف حرج بعدما اتخذ عقوبات تأديبية غير مسبوقة تمثلت في ثلاثة قرارات أثارت السخرية في أوساط المجتمع المدني بالقنيطرة في حق الموظف الذي له شعبية كبيرة وسط الساكنة.
هذا وقد أصدر المكتب التنفيذي للمتصرفين نداء إلى مختلف الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية والجمعوية يطالب فيه بالتضامن مع الموظف محمد ابويريكة الإطار المتصرف ببلدية القنيطرة لما تعرض له من مضايقات وقرارات تعسفية تمثلت في إصدار ثلاثة قرارات تأديبية في حقه من قبل رئيس بلدية القنيطرة، الأول رقم 3476 القاضي بحرمانه من اجتياز امتحانات الكفاءة المهنية لسنة 2019، والثاني رقم 3467 المتعلق بإعفائه كشسيع المداخيل بالنيابة، والثالث المفضي بإلحاقه بمصلحة تصحيح الإمضاء في مكان بعيد عن مقر سكناه.
واعتبر المكتب التنفيذي للمتصرفين أن هذه القرارات سابقة خطيرة في تدبير الشأن المحلي والموارد البشرية بجماعة القنيطرة وأنها تحمل طابعا انتقاميا في حق المعني بالأمر المشهود له بالكفاءة والجدية في مساره المهني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى