الرئيسيةمجتمع

قطار أكادير يسيل لعاب فرنسا والصين وأمريكا

رغم أن كفة الشركات الفرنسية جد راجحة من أجل الفوز بصفقة “تي جي في” الذي سيربط بين مدينتي مراكش وأكادير، لكن نظيرتها الصينية تسعى بكل جدية لسحب البساط من تحت قدميها، حيث تمكنت “بكين” من وضع نفسها وراء الكواليس من خلال شركتها الوطنية “China Railway”، وهي شركة متخصصة في تشييد البنية التحتية للسكك الحديدية.

أعضاء من المكتب الوطني للسكك الحديدية، استقبلوا وفدا من شركة سكك حديد الصين “تشاينا ريلواي”، حيث عقد الوفد الصيني خلال مدة إقامته في المغرب، اجتماعات ومشاورات تقنية، وقام بعدة زيارات ميدانية، لإنشاء مشروع الخط عالي السرعة بين مراكش وأكادير.

وكان بلاغ للمكتب السككي، ربط إقامة مشروع الخط الفائق السرعة بين مراكش وأكادير، بموضوع مذكرة للتعاون موقعة بين المملكة المغربية والجمهورية الصينية، بمناسبة الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس للصين، وتبعا لهذا الإطار التعاوني، يلتقي الطرفان بشكل منتظم من أجل تعميق الدراسات وإيجاد الحلول التقنية المثلى، على ضوء الزيارات الميدانية المتعددة للمسار السككي المتوقع لخط هذا القطار السريع.

عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، كشف مؤخرا مستجدات المشروع، مشيرا إلى أن الدراسات التقنية للمشروع ستستغرق سنوات، وقال الوزير في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، إن هناك مذكرة تفاهم مع دولة أجنبية بخصوص دراسة تقييم تفصيلية فيما يتعلق بالقطار فائق السرعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى