الرئيسيةصحة نفسيةن- النسوة

كل ما يجب معرفته عن نوبات الهلع

تسارع في دقات القلب، ضيق في التنفس، وشعور بالدوخة.. لعلنا اختبرنا جميعا ولو مرة واحدة على الأقل هذه الأعراض المصاحبة لنوبات الهلع في مواقف حرجة أو في مواجهة خطر محدق.
سوف نخصص عدد هذا الأسبوع من “دليل الصحة النفسية” للحديث عن نوبات الهلع بالتفصيل، وكيف يمكن تجاوزها بأقل الأضرار النفسية، وما هي العلاجات المناسبة لها ما إذا كانت متكررة.

مقالات ذات صلة

نوبات الهلع.. من الأعراض إلى العلاج

نوبات الهلع تعد شكل خاص من أشكال الاضطرابات العصبية. والاضطرابات العصبية أو العصاب هي أمراض نفسية حميدة نسبيًا من حيث أنها لا تترافق أبدا مع اختلالات العقل.

الشخص الذي يعاني من الاضطرابات العصبية ليس مريضا عقليا، ولا يؤدي العصاب إلى الأمراض العقلية. إلا أن خطورة الاضطرابات العصبية تكمن في كونها مزمنة. إذ تسبب انزعاجا اجتماعيًا كبيرًا لمن يعانون منها، وتؤثر على حياتهم الشخصية والعملية بشكل كبير.
يتسم عصاب القلق بحدوثه بانتظام، ويؤدي القلق الدائم، إلى حدوث نوبات القلق المتكررة أو نوبات الهلع.

يتطور هذا الاضطراب العصبي لدى الأشخاص الذين يعانون من القلق، ويتميزون بشكل عام بالخصائص التالية:

خجل كبير.
عاطفة عالية جدا وفرط الحساسية.
صعوبة كبيرة في اتخاذ القرارات.
حالة من التوتر النفسي الدائم.
البحث عن الكمال.
الحاجة إلى الاطمئنان باستمرار.

ما هي نوبات الهلع؟

نوبات القلق أو نوبات الهلع هي نوبات مؤلمة تتوافق مع مخاوف شديدة وغير خاضعة للسيطرة وبدون سبب. تدوم بضع عشرات من الدقائق إلى بضع ساعات. في نهاية الأزمة، يكون الشخص المصاب قادرا على إدراك طابعها العبثي والمفرط. تتمثل خصائص الأزمة في يلي:

يمكن أن تكون أكثر أو أقل تواترا (يومية، أسبوعية ، إلخ) ، ومدى انتظامها هو ما يحدد تأثير المرض على الحياة الاجتماعية للمرضى؛
البداية تكون عنيفة جدا، وغالبا ما تكون ليلية. يحس المريض بشعور قوي للغاية بالخطر الوشيك، بكارثة حتمية. غالبًا ما يكون هناك شعور بالموت الوشيك أو الوقوع في الجنون؛ يصاحبه، في الوقت نفسه، بالشعور بالعجز، والاعتقاد بأنه لا يوجد شيء يمكن القيام به، وأنه لا توجد طريقة لتجنب هذا الخطر. وهذه القناعة هي التي تسبب حالة الهياج الدائم، أو على العكس من ذلك الانسحاب إلى النفس والاستسلام؛
غالبا ما يعاني المريض من صعوبة في التنفس وانطباع بوجود ثقل على صدره، كما أنه من الشائع أيضًا وجود “شعور بالدوار” في نفس الوقت: هذه الأعراض نفسية تماما ولا توجد في الواقع أي ليست ناتجة عن مشاكل عضوية الدوخة أو مشاكل التنفس الحقيقية.
هناك بعض العلامات الجسدية المرتبطة بالنوبة، مثل زيادة معدل ضربات القلب والرعشة والتعرق وشحوب الوجه.
بصرف النظر عن نوبات القلق هذه، هناك عدد معين من الأعراض التي لها أصل نفسي فقط. وهي لا تستند إلى مشكلة بيولوجية ولكنها “تحاكي” المشكلات الصحية الأخرى (نوبات السعال وصعوبة التنفس والشعور بالضيق. نتوء في المعدة ، الفواق ، خفقان القلب ، صعوبات جنسية ، رعشة ، صداع …)

يمكن أن تتفاقم حدة المرض وفق ظروف الحياة، في بعض الأحيان يمكن أن تحدث بانتظام كما يمكن أن تختفي في أحيان أخرى.
تسبب نوبات الهلع معاناة نفسية كبيرة ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب أو أشكال أخرى من الاضطرابات العصبية، حتى إلى الأمراض البيولوجية المرتبطة بالتوتر (القرحة، مشاكل القلب، إلخ).
تتميز نوبة الهلع بنوبة قلق قوية مرتبطة بشعور الموت الوشيك، أو الإحساس بالجنون أو فقدان السيطرة على النفس وارتكاب فعل غير طبيعي (على سبيل المثال: الالقاء بالنفس من النافذة، أو التسبب في حادث سير، الصراخ…). يأتي مع شعور بفقدان السيطرة على الموقف.

تكون البداية مفاجئة أو سريعة التقدم، وتصل الأعراض إلى ذروتها في أقل من 10 دقائق. يتم التخلص من النوبة في غضون بضع دقائق إلى أقل من ساعتين، مما يفسح المجال للشعور بالراحة وفي كثير من الأحيان للإرهاق الشديد.

نوبات القلق الحاد
غالبًا ما تحدث نوبات الهلع في وقت مفهوم، ولا تترك أي أثر آخر غير الذكريات السيئة، ولا تؤدي إلى تغييرات في السلوك أو التفكير: نعيش كما كنا من قبل.
يمكن أن تحدث نوبات القلق الحاد هذه لأي شخص ولا تتطلب إشرافا خاصا بخلاف المرحلة الحادة.

يمكن أن تتكرر هذه الأزمات في بعض الحالات وتصبح مزمنة، ونتحدث في هذه المرحلة عن اضطراب الهلع. من ناحية أخرى، فإن تكرار النوبات يتطلب إشرافا طبيا محددا.

الأعراض
يكون مسار نوبة الهلع نمطي إلى حد ما من مريض لآخر، إلا أن الأعراض تكون غير متجانسة.

هناك 4 أنواع من الأعراض: نفسية، نفسية حركية، جسدية، عصبية مستقلة

الأعراض النفسية لنوبات الهلع

تشتمل الأعراض النفسية لنوبة الهلع على ما يلي:
شعور بالخطر والكارثة وحتى الموت الوشيك،
تضخيم كبير للمنبهات المحيطة،
الاغتراب عن الواقع
تبدد الشخصية (أحاسيس جسدية غريبة، انطباع بتحول جسدي)
حيرة
عدم القدرة على تركيز الانتباه،
شعور بالعجز عن التصرف والتفكير.
الأعراض الحركية
تظهر على شكل تثبيط أو فقدان للمبادرة، والتي يمكن أن تتراوح من التباطؤ إلى الذهول القلق.
من ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي إلى عدم القدرة على الجلوس أو النهوض، في سلوك غير لائق مع البكاء والصراخ.

الأعراض الجسدية
الأعراض الجسدية غالبا ما تكون شديدة ولكنها ليست موضوعية دائما. وتكون متنوعة للغاية، وأكثرها تداولا هي:
خفقان القلب،
الارتعاش،
صعوبات في التنفس والشعور بالاختناق.
الشعور بالدوار
الشعور بتوعك،
ألم صدر،
إسهال…
الأعراض العصبية المستقلة
الأعراض العصبية المستقلة هي الأعراض اللاإرادية، والأكثر شيوعا هي:
التعرق
شحوب،
احمرار الوجه
الهبات الساخنة
تعرق اليدين،
جفاف الفم.

ما هي العلاجات المناسبة لنوبات الهلع؟

القلق العصبي هو مرض صعب جدا، غالبا ما تكون مقاومة للعلاج.
يجب أن يتم علاج نوبات القلق بشكل عاجل، ويتكون من حقن المريض بمهدئ (مزيل القلق)، وطمأنته، كما لا يجب تركه بمفرده. عادة ما يستمر العلاج عن طريق الفم لعدة أسابيع بعد انتهاء النوبة.
قد يتطلب العلاج الأساسي لاضطراب القلق الأدوية والعلاج النفسي.
الأدوية المستخدمة هي مزيلات القلق طويلة المفعول، مما يقلل من القلق. ومع ذلك، تملك هذه الأدوية آثار جانبية: بعضها يؤدي إلى مشاكل في الذاكرة. قبل كل شيء، غالبا ما تسبب حالات كبيرة من الإدمان الجسدي والعقلي مما يؤدي إلى زيادة الجرعات. بالإضافة إلى أنها تسبب متلازمات الانسحاب مما يجعل من الصعب إيقاف العلاج.
لذلك من الضروري تناولها فقط تحت إشراف الطبيب الذي سيصف الدواء لفترات محددة، مع توقف تدريجي.
يمكن استخدام مضادات الاكتئاب لعلاج الاكتئاب المصاحب أو في حالة تكرار نوبات الهلع.

الأسباب

إن آليات نوبات الهلع ليست مفهومة جيدا، لكنها تتضمن العديد من العوامل البيولوجية والنفسية والجينية والقلبية التنفسية.
وفقا لبعض النظريات، فإنها تعتبر رد فعل غير مناسب أو مفرط للتوتر.
وبالتالي، فإن المواقف المختلفة من الخوف والقلق (بما في ذلك عدم القدرة على التنفس) يمكن أن تؤدي إلى فرط التنفس، والذي يمكن أن يسبب في حد ذاته أعراضا معينة، لا سيما الدوخة، وتنميل الأطراف، والرعشة، والخفقان.
تؤدي هذه الأعراض بدورها إلى تفاقم الخوف والقلق. لذلك فهي حلقة مفرغة ذاتية الاستمرارية.
أخيرا، أظهرت الأبحاث أن تناول بعض المواد (لاكتات الصوديوم، وثاني أكسيد النيتروجين، …) التي تعمل على تنظيم بعض النواقل العصبية قد تؤدي إلى نوبات الهلع.
في نهج التحليل النفسي، فإن اضطراب القلق الذي يكون اضطراب الهلع جزءا منه، يجد أصله في تراكم الإثارة الجنسية، مما يحول الدافع الجنسي إلى توتر عصبي.

الاضطرابات المرتبطة
في سياق اضطراب الهلع، ترتبط به بشكل رئيسي اضطرابات نفسية مرضية. لكن يبقى من غير الواضح ما إذا كانت بداية اضطراب الهلع هي التي تؤدي إلى هذه الاضطرابات أو ما إذا كان وجود هذه الاضطرابات يؤدي إلى إصابة الشخص باضطراب الهلع.
وفقا لبعض الدراسات، فإن الاضطرابات النفسية الرئيسية المرتبطة باضطراب الهلع هي:
الاكتئاب
الرهاب الاجتماعي (القلق الناجم عن المواقف الاجتماعية)
اضطراب القلق العام
اضطراب الوسواس القهري
اضطراب ما بعد الصدمة (القلق الناجم عن الصدمة)

الانتشار

يمكن تقدير أن 21 من كل 100 شخص سيواجهون نوبة هلع في مرحلة ما من حياتهم، في حين أن 1 من كل 100 شخص فقط يعاني من اضطراب الهلع. أخيرا، تحدث نوبات الهلع غالبا لدى الشباب (بين 15 و45 عاما) وهي أكثر شيوعا عند النساء منها عند الرجال.

الأشخاص الأكثر تضررا من نوبات الهلع هم:

النساء (يتأثرن بنسبة 1.5 إلى 2 مرة أكثر من الرجال)
الشباب (بين 15 و 20 سنة)
الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لاضطراب الهلع
الأشخاص الذين لديهم شخصية قلقة
الأشخاص المصابون بالاكتئاب واضطرابات القلق
الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاعتداء الجنسي أو سوء المعاملة

كيف يمكن السيطرة على نوبة الهلع؟

تصيبك نوبة الهلع دون سابق إنذار، بتسارع دقات قلبك وضيق تنفسك. يمكن أن تساعد بعض النصائح البسيطة في التخفيف من الأعراض.

ماذا تفعل للسيطرة على نوبة الهلع؟
نوبة الهلع تكون مفاجئة في غالب الأحيان، فجأة تشعر بالاختناق وألم في الصدر والدوخة والأهم من ذلك الخوف من الموت. تكون نوبات الهلع مزعجة جدا، فهي تجربة للصدمة.

يمكن التعبير عن نوبة القلق الحاد هذه بطرق مختلفة، ولكن “الأعراض الأكثر شيوعًا هي أعراض القلب والجهاز التنفسي”، كما يقول الدكتور دومينيك سيرفانت: “تتسارع دقات القلب ويختنق الإنسان”.
والسبب في فرط التنفس هو أن الجسم يبحث عن الأكسجين لمحاربة التوتر. تمر الأزمة في بضع دقائق، وفي حالات نادرة ، يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى ساعة.

نوبة هلع أم نوبة قلبية؟
في مواجهة هذه الصورة الصادمة، يجد العديد من المرضى أنفسهم في غرفة الطوارئ مقتنعين أنهم أصيبوا بنوبة قلبية. يخضعون لسلسلة كاملة من الاختبارات، تكون نتائجها في معظم الأحيان طبيعية. عندما حدث الأزمة لأول مرة، خارج السياق، تترك دائما الشك.
يمكن للطبيب أن يفكر بشكل شرعي في مشكلة قلبية أو رئوية أو عصبية أو نوبة ربو أو نقص سكر الدم، “يقول الدكتور سيرفانت. في الواقع، “ليس هناك خطر الموت”، يتابع: “أشرح دائما للمرضى أن الأزمة ستمر ، حتى لو كانت تجربة مؤلمة جدا في ذلك الوقت. ”

أرضية قلقة
من خصائص نوبة الهلع أنه يصعب جدا التنبؤ بها. على ما يبدو، فإنها تحدث دون سابق إنذار في معظم الحالات. غالبا ما تحدث النوبات عند الشباب، وتكون ذروتها بين نهاية فترة المراهقة وسن 35-40 سنة. يعاني من 1 إلى 3٪ من السكان منها، ولكنها تكون شائعة جدا بين الطلاب وتلاميذ المدارس الثانوية بحيث يمكن أن يرتفع معدل الانتشار إلى 30٪، كما تتأثر النساء مرتين أكثر من الرجال.
الأشخاص المعرضون لنوبات الهلع يعانون في بعض الأحيان من القلق بشكل طبيعي، ولكن ليس دائما. عندما يكون هذا هو الحال، فإنهم غالبا ما يعانون من قلق الانفصال في الطفولة، وبالنسبة للبعض، يكونون قد عانوا من أحداث مؤلمة. في مرحلة ما، دون معرفة السبب، تفشل دفاعاتهم ضد الإجهاد والتوتر. يقول د. سيرفانت إن “نظام التنبيه لديهم يصبح شديد الحساسية ويخرج عن نطاق السيطرة”.
واحدة من كل ثلاث مرات، تظل الأزمة معزولة. لكن ثلث المرضى ينتكسون. والثلث الآخر يقع في حلقة مفرغة يمكن أن تؤدي إلى رهاب الخلاء (الخوف المرضي من الأماكن العامة والأماكن المفتوحة). دائما على أهبة الاستعداد ، يراقب الشخص علامات الإجهاد، خوفا من حدوث أزمة أخرى، ويتجنب المواقف التي قد يجد نفسه فيها يعاني من صعوبة: المصعد والمتاجر … ولا يجد الشخص الذي يعاني من اضطراب القلق حلا آخر سوى تقييد الأنشطة.

تحديد العوامل المسببة
“هذه النوبات ليست خطيرة ، ولكن لتجنب الوقوع فيها، من الأفضل أن تتعلم كيفية السيطرة على نفسك” ، كما يقول الدكتور سيرفانت. عندما تحدث الأزمة، عليك أن تحاول ألا تغضب. تساعد تقنيات التحكم في التنفس على التحكم في الشهيق والزفير.

إذا عادت الأزمة، فإن تحديد العوامل المسببة لها يساعد على التأقلم بشكل أفضل. وفي هذا الصدد فإن كل تقنيات الاسترخاء مفيدة. ويضيف الطبيب سيرفانت: “في مواجهة الحالات المتقدمة، قد يكون من المفيد استشارة أخصائي نفسي أو طبيب نفسي”. لتعلم السيطرة على العواطف، أثبتت العلاجات المعرفية السلوكية فعاليتها.

هل يمكننا التحدث عن متلازمة فرط التنفس؟
” Spasmophilie ” أو متلازمة فرط التنفس، مصطلح لم يعد دارج الاستخدام الآن. ويعتبر شكلا معينا من أشكال نوبات الهلع، مع أعراضه الخاصة: الوخز، والتقلصات … الفرضية تقول إن نقص المغنيسيوم والكالسيوم من شأنه أن يؤجج من حالة القلق.
يعالج بعض المرضى أنفسهم بتناول المكملات الغذائية. يرى الدكتور سيرفانت، دون معارضة، أن هذه العلاجات ليست لها فعالية حقيقية، باستثناء تأثير الدواء الوهمي قائلا: “لا أعتقد أن النوبات مرتبطة بنقص المغنيسيوم أو الكالسيوم. ربما تكون مرتبطة بخلل وظيفي، ولكن ليس بنقص يبرر تناول المكملات”.

بعض النصائح للتغلب على نوبة الهلع
اجلس على الأرض.
حاول أن تتنفس ببطء وبشكل كامل وفي دائرة مغلقة في يديك أو في كيس ورقي.
لا تدع عقلك يذهب إلى اجترار الأفكار السلبية.
اقبل موجة الألم التي ستنتهي. سيؤدي الذعر فقط إلى تأجيج القلق.
أعد تركيز أفكارك على اللحظة الحالية دون إنشاء سيناريوهات كارثية.

للوقاية من نوبات الهلع: تدرب لمدة خمس دقائق، مرتين في اليوم، على القيام بتمرين التحكم في التنفس. ضع إحدى يديك على بطنك ويد واحدة على صدرك. شهيق، املأ المعدة بالهواء عن طريق دفع يدك. ثم الزفير بينما تضغط بيدك على معدتك وتوسع صدرك. ابدأ من المنزل ثم في الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى