الرئيسيةرياضة

«كوفيد- 19» يوقف تعاقد الحسنية مع الفرنسي روني

الفريق السوسي قرر استمرار أوشريف على رأس الإدارة التقنية إلى غاية نهاية الموسم

يوسف أبو العدل
وجد الحبيب سيدينو، مدرب حسنية أكادير لكرة القدم، نفسه أمام موقف محرج وهو يبلغ المدرب روني لوبيلو، الذي كان متوقعا توقيع العقد معه للإشراف على تدريب الفريق، قبل انتشار جائحة «كورونا» بأيام، وتعليق البطولة الوطنية إلى إشعار آخر، (يبلغه) بأن «الفيروس» تسبب في إلغاء التعاقد معه، إلى حين انتهاء هذا الوباء من الانتشار.
وأفاد مصدر مطلع لـ«الأخبار» بأن سيدينو تنفس الصعداء، لأنه لم يوقع بعد عقدا احترافيا مع لوبيلو، ما كان سيفرض عليه تأدية راتبه الشهري إلى غير ذلك من بنود العقد، إذ اعتذر للمدرب الفرنسي عن ما آلت إليه الظروف داخل الحسنية وفي العالم أجمع.
وأضاف مصدر الجريدة أن لوبيلو تفهم الوضع، وتقبل القرار بصدر رحب، متمنيا التوفيق لحسنية أكادير، وأكد أنه تحت تصرف الفريق في حال الحاجة إليه عند استئناف مباريات البطولة الوطنية خلال فاتح ماي المقبل، كما وعدت بذلك الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
واستبعد المصدر ذاته العودة لمفاوضة المدرب الفرنسي، خلال ما تبقى من الدوري الوطني، إذ ستمنح المسؤولية لابن الفريق مصطفى أوشريف، الذي يشرف على تداريب اللاعبين في الحجر الصحي، في انتظار عودة الحياة إلى مسارها الطبيعي لقيادة الفريق السوسي من كرسي البدلاء، أملا في تحقيق نتائج إيجابية خلال الموسم الجاري.
وينافس حسنية أكادير على لقب كأس الكونفدرالية الإفريقية، إذ وصل الفريق إلى دور نصف النهائي، حيث سيواجه فريق النهضة البركانية، للبحث عن التأهل إلى مباراة النهائي. وعكس كأس «الكاف» فالفريق السوسي يصارع في البطولة الوطنية، ويبحث عن فرص وانتصارات للهروب من المنطقة الخطرة المؤدية إلى القسم الوطني الثاني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق