الرئيسيةرياضة

لقجع يحدث ثورة داخل المنتخبات الوطنية

سفيان أندجار
قرر فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إحداث تغييرات على الإدارة التقنية للمنتخبات الوطنية، من خلال الاستغناء عن مجموعة من الأسماء والتي لم تقدم أي إضافة، خصوصا منها الأجنبية.
وأقالت جامعة كرة القدم الوطنية كلا من طارق مختاس، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة، والبرتغالي جواو أروزو من منتخب الشبان والإسباني سيرجيو بيرناس من منتخب الفتيان. وتمت إقالة باقي مدربي المنتخبات الوطنية الأخرى، محدثة بذلك ثورة في الإدارة التقنية للمنتخبات الوطنية.
وكشفت مصادر متطابقة أن لقجع بمعية المكتب المديري للجامعة، قرر تعيين فتحي جمال مديرا تقنيا للمنتخبات الوطنية، حيث سيكون مسؤولا عن تعيين مدربي منتخبات أقل من 15 سنة وأقل من 17 سنة وأقل من 19 سنة، إلى جانب التنسيق مع مدربيها لبرمجة التجمعات الإعدادية والمباريات الودية، والتنقيب عن المواهب في أوروبا لإلحاقها بالمنتخبات الوطنية.
وتابعت المصادر ذاتها أنه تم تعيين عموتة للإشراف على تدريب المنتخب الأولمبي إلى جانب المحليين، وذلك بعدما تألق الإطار الوطني في التتويج مع المنتخب الوطني المحلي بلقب كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين، التي جرت مطلع السنة الجارية بالكاميرون.
وأسندت الجامعة مسؤولية تدريب المنتخب الأولمبي إلى عموتة، بسبب سعيها إلى ضمان ورقة التأهل إلى الألعاب الأولمبية، بعدما غاب المغرب عن هذه المنافسة خلال نسختي ريو دي جانيرو بالبرازيل والنسخة الحالية لطوكيو باليابان، حيث إن آخر مشاركة للمغرب في الألعاب الأولمبية تعود إلى أولمبياد لندن 2012.
وقررت الجامعة منح عموتة تدريب المنتخب المغربي الأولمبي منذ الآن، وذلك لوضع استراتيجية عمل بعيدة الأمد لخلق منتخب قوي.
من جهة أخرى، فرض لقجع حالة من الطوارئ داخل الإدارة التقنية الوطنية، إذ طالب جميع المدربين بأن يعملوا على بذل مجهودات كبيرة للرقي بكرة القدم المغربية، وأكد أن الجامعة تضع رهن إشارتهم كافة الأمور اللوجستيكية من أجل تحقيق الإنجازات، وفي المقابل تنتظر أن يكون هؤلاء المدربون والأطر في المستوى.
كما أن لقجع هدد بإبعاد أي شخص يتهاون أو يقف حجر عثرة أمام تطور كرة القدم الوطنية، مؤكدا على أن المنتخبات المغربية يجب أن تتألق في المنافسات القارية.

إقرأ أيضاً  العثور على جثة فتاة مقطعة داخل «فيلا» مهجورة يستنفر أمن فاس
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى